الرئيسية / سلايد شو / التقدم والاشتراكية “مرتاح” لاستئناف الحوار الاجتماعي
الحوار الاجتماعي
السيد عبد الإله بنكيران مع بعض قيادات المركزيات النقابية

التقدم والاشتراكية “مرتاح” لاستئناف الحوار الاجتماعي

أبدى المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، بمناسبة فاتح ماي، ارتياحه “في هذه  اللحظة الاحتفالية والنضالية” إلى  ما وصفه باستئناف الحوار الاجتماعي الثلاثي على أساس جدول أعمال محدد ومتفق حوله، يهم مختلف الإشكاليات المطروحة على الساحة الوطنية.

وتحدث في بلاغ له، تلقى موقع ” مشاهد24″ نسخة منه،  عن “تحسين الدخل والمعاشات والحريات النقابية وتطوير تشريعات العمل، وإدماج القطاع غير المهيكل، وإصلاح أنظمة التقاعد، والاتفاق حول مأسسة الحوار الاجتماعي في دورات منتظمة بما فيها الحوار القطاعي والحوار على صعيد المقاولة.”

وأضاف انه يحيي بالمناسبة، روح المسؤولية  العالية التي ميزت هذا الحوار، حيث استحضر الجميع الرهانات الأساسية، التي تواجهها المملكة، وعلى رأسها رهان حماية الوحدة الترابية، وإفشال مخططات خصومها، وهو ما يفرض تعزيز الجبهة الداخلية، وضمان السلم الاجتماعي على أسس سليمة وصلبة.

وأردف  أن من فضائل هذا الحوار، علاوة على الأرضية التوافقية التي انبثقت عنه، إسهامه في تعزيز علاقات الثقة المتبادلة بين الأطراف المعنية (حكومة ونقابات عمالية وأرباب العمل) وتدعيم دولة المؤسسات.

للمزيد: الصديقي : حريصون على تحسين أوضاع الشغيلة في المغرب

يشار إلى أن السيد عبد السلام الصديقي، وزير التشغيل والتكوين المهني، ينتمي إلى نفس الحزب،  ولذلك كان من الطبيعي أن يتحدث المكتب السياسي بنبرة من الاطمئنان عما اعتبره مكاسب ومنجزات “حققتها الطبقة العاملة المغربية، بفضل نضالاتها المسؤولة وتعبئتها الهادفة، وخاصة الزيادة في الحد من الأدنى للأجر بمعدل 25 % خلال الأربع سنوات الماضية، وإقرار التعويض عن فقدان الشغل منذ فاتح دجنبر 2014، وتحسين مستوى التغطية الصحية والاجتماعية نوعيا وكميا، وتخفيض أسعار أزيد من 2000 دواء، ومراجعة نظام التعويض عن حوادث الشغل في اتجاه تحسين مستوى التعويض وتوسيعه لذوي الحقوق، وتوسيع مجال الحريات النقابية وتمثيل الطبقة العاملة في المؤسسات الوطنية المنتخبة (مجلس المستشارين) والاستشارية (المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي).”

وبعد أن ثمن  المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية “هذه المنجزات والمكتسبات”،   “والتي كان فيها فاعلا أساسيا بصفته حزبا طلائعيا للطبقة العاملة، ومدافعا أمينا عن مصالح الشغيلة وعموم المنتجين والفئات المستضعفة،” حسب قوله،  دعا   إلى مواصلة النضال لتحقيق المزيد من المكتسبات وتلبية كل المطالب المشروعة والجدية “بما تسمح به إمكانيات البلاد، وتوازناتها الأساسية”.

وخلص في ختام بلاغه إلى  مناشدة كافة مناضلاته ومناضليه بالمشاركة المكثفة في التظاهرات والتجمعات الاحتفالية المنظمة تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، أعرق تنظيم نقابي في المغرب، علما أن بعض التنظيمات النقابية أعلنت مسبقا عن مقاطعتها لاستعراض فاتح ماي.

روابط ذات صلة: نقابة مغربية تقاطع احتفالات فاتح ماي لهذه الأسباب!