الرئيسية / سلايد شو / الاتحاد الليبرالي العربي: تصريحات بان كي مون تتناقض مع المواثيق الدولية
تصريحات بان كي مون
الاتحاد الليبرالي العربي

الاتحاد الليبرالي العربي: تصريحات بان كي مون تتناقض مع المواثيق الدولية

شجب الإتحاد الليبرالي العربي تصريحات بان كي مون  الأمين العام للأمم المتحدة، واستخدامه لعبارات فيها نوع من المحاباة غير المبررة لأحد أطراف النزاع، خلال زيارته الأخيرة لمخيمات تيندوف.

وقال الإتحاد الليبرالي العربي، في بيان تلقى موقع ” مشاهد24″ نسخة منه،  إن ذلك اتضح بعد زيارة بان كي مون ولقائه مع قادة البوليساريو يوم 5 مارس  الجاري، حيث إن الأمين العام للأمم المتحدة تخلى “عن حياده وموضوعيته” خلال زيارته إلى المنطقة، عندما وصف الصحراء  بأنها أرض “محتلة” من طرف المغرب.

ومن هذا المنطلق، سجل الإتحاد الليبرالي العربي رفضه لاستخدام الأمين العام لفظة”احتلال” لوصف استرجاع المغرب لوحدته الترابية، مؤكدا أن “هذا التوصيف يتناقض بشدة مع المواثيق الدولية، ومع القاموس السياسى الذي دأبت الأمم المتحدة على استخدامه في ما يتعلق بإشكالية منطقةالصحراء المغربية”.

ومن جانبه، أعرب الدكتور حسن عبيابة، أمين سر الاتحاد الليبرالى العربى، أن الأمين العام قد وقع في “انزلاقات لفظية” لا سيما بوصفه أمينا عاما للأمم المتحدة والمفترض فيه الحياد والمسؤولية عن ملف الصحراء،فى إطار معايير ومفاوضات متفق عليها من مجلس الأمن الدولى.

ولم يفت   الإتحاد الليبرالي العربي أن يعبر  عن أسفه العميق للتصريحات غير الملائمة سياسيا ودبلوماسيا، والتي تخلى الأمين العام من خلالها عن حياده وموضوعيته، وذلك بتعامله غير اللائق مع ملف بهذه الحساسية، خاصة إن كان أحد أطرافه يفتقر للاعتراف الدولي وليس عضوا في الأمم المتحدة.

للمزيد:المغرب يصعد ضد بان كي مون ويتخذ خطوة جديدة

 وبناء على أن  تصريحات الأمين العام تعد مخالفة صريحة لميثاق الأمم المتحدة، فإن الإتحاد الليبرالي العربي أكد رفضه  المساس  بالشعور الوطني لأية دولة عضو به، مرحبا في الوقت ذاته، بالمقترح المغربي الخاص بالحكم الذاتي،  والذي تم تقديمه للأمين العام للأمم المتحدة بتاريخ 11 أبريل 2007، والذي يتسم بالجدية والمصداقية كأرضية للتوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من طرفي النزاع.

وفى ختام البيان،  ثمن الدكتور محمد أوزين، الأمين العام للإتحاد الليبرالي العربي الإجراءات التي اتخذتها الحكومة المغربية للرد على استفزازات الأمين العام للأمم المتحدة، لحماية وحدته الترابية من خلال تخفيض تمثيله المينورسو على ترابه وإلغاء كل أشكال التعاون والدعم لمهامه.

روابط ذات صلة:الأمم المتحدة تتجه نحو تغيير مبعوثها كريستوف روس في ملف الصحراء