الرئيسية / المغرب الكبير / الجزائر..المهنيون يشلون 41 بالمائة من المدارس وقمع واسع لكسر الاحتجاج
99f3162a1c

الجزائر..المهنيون يشلون 41 بالمائة من المدارس وقمع واسع لكسر الاحتجاج

استجاب أزيد من 41 بالمائة من عمال الأسلاك المشتركة للإضراب الذي دعت إليه النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية الوطنية، في ظل تسجيل محاولات قمع واسعة لكسر الإضراب من قبل المدراء والمقتصدين الذي وصل إلى حد التهديد بالضرب ضد المضربين، أمام استنكار قوي من قبل النقابة التي حذرت من تجاوز القانون.
بناء على المعلومات الصادرة عن رئيس النقابة، بحاري علي، في تصريح للإعلام فإن ”في اليوم الأول من إضراب الثلاثة أيام تم تسجيل في الفترة الصباحية نسبة 41 بالمائة، من المشاركة الفعلية، وهذا رغم أن مدراء التربية ورؤساء المؤسسات والمقتصدين عملوا كل ما بوسعهم لتكسير الإضراب، بداية من إرغام المتعاقدين على العمل، علما أن هناك قانونا يمنح لهم الحق في الإضراب. وفي ظل تسجيل فضائح على غرار تعرض رئيس المكتب الولائي لتيسمسيلت إلى ضغوطات رهيبة، وهذا بعد تلقيه للكمة من طرف مقتصد متوسطة بوزيان شريف تيسمسيلت، وهو ما استنكره المتحدث بقوة، كما انتقد بحاري قيام مدراء التربية بتسخيرات لإرغام العمال للعمل في المطبخ، قائلا ”رغم أننا لا نستعمل التلاميذ لتحقيق المطالب سنعمل بكل الطرق لتحقيق انشغالاتنا”، مضيفا ”نحن نقابة حوار، والشيء الذي دفعنا للإضراب هو سكوت الوزارة وعدم اتخاذ إجراءات ملموسة حول المحضر الموقع مع وزارة التربية في سبتمبر 2014، ونحن مستعدون لجلسة الصلح من أجل تحقيق الحقوق المهضومة”.
وأشار بحاري إلى بعض النسب المسجلة ولائيا، على غرار بسكرة 50 بالمائة، بشار 53 بالمائة، تيارت 61 بالمائة تيزي وزو 60 بالمئة، البيض 74 بالمائة، تيسمسيلت 70 بالمائة، غليزان 85 بالمائة، تيبازة 55 بالمائة، ورڤلة 54 بالمائة، مشيرا إلى أن 44 ولاية استجابت للإضراب ما عدا قسنطينة ڤالمة، بومرداس، عين الدفلى، التي لا يوجد بها منخرطون في النقابة، وتسعى للتوسع إليها.
وأعلنت النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية الوطنية، عن تصعيد لهجتها اليوم مع ثاني يوم من الإضراب، مع التحضير لاعتصامات ولائية أمام مديريات التربية يوم 05 ماي 2015 على الساعة الثانية زوالا، وإضراب وطني يوم 11-12-13 ماي 2015 مع اعتصامات ولائية أمام مقر الولاة عبر التراب الوطني وذلك يوم 19 ماي 2015، وستتوسع إلى اعتصامات جهوية شرق – غرب – وسط – جنوب يوم 23 ماي 2015 على الساعة الحادية عشرة صباحا، وكذا اعتصام وطني أمام وزارة التربية الوطنية يوم 30 ماي 2015 على الساعة العاشرة صباحا، في ظل اتخاذ قرار التصعيد مقاطعة الدخول المدرسي سنة 2015 – 2016. وتتمسك النقابة بكل مطالبها والتي على رأسها القوانين الأساسية والأنظمة التعويضية الخاصة بفئة الأسلاك المشتركة والعمال المهنيين، المرسومين التنفيذيين 08/04 و08/05 وإصلاح أخطاء الإدماج بالسلك التربوي لفئة المخبريين والاستفادة الفعلية بجميع المنح الخاصة بمنحة الأداء التربوي – منحة التوثيق ومنحة المردودية 40% – والتفعيل الرسمي لقرارات رئاسة الجمهورية بالنسبة لحاملي الشهادات الجامعية، كما دعت إلى إجراءات عملية لتفعيل كافة مقتضيات اتفاق يوم 28 أوت 2014.