الرئيسية / المغرب الكبير / أطراف النزاع الليبي تستأنف غدا جولة جديدة من الحوار برعاية أممية في المغرب
libia

أطراف النزاع الليبي تستأنف غدا جولة جديدة من الحوار برعاية أممية في المغرب

تعقد أطراف النزاع الليبي غدا الأربعاء في الصخيرات، قرب العاصمة الرباط، جولة حوار سياسي جديدة برعاية أممية لإتمام الاتفاق حول حكومة وحدة وطنية، في وقت تستمر فيه العمليات العسكرية الميدانية، وتم استهداف سفارة المغرب أمس في طرابلس.

وقال مدير مكتب محمد صالح المخزوم، عضو المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته ومقره طرابلس: “يصل وفدنا غدا إلى المغرب، والأكيد أننا سنستأنف جولة جديدة من المشاورات التي بدأناها قبل أسابيع”.

وأضاف لوكالة الأنباء الفرنسية: “أعضاء البرلمان مجتمعون الآن لتدارس التطورات الأخيرة وتحديد النقاط التي سيتم التطرق إليها في جولة الحوار الجديدة”.

وقتل شخصان بينهما حارس أمن وأصيب ثالث بجروح بعيد منتصف ليل السبت الأحد، عندما أطلق مسلحون النار على غرفة أمنية أمام سفارة كوريا الجنوبية، فيما انفجرت حقيبة وضعت بها متفجرات أمام مقر السفارة المغربية بعيد منتصف ليل الأحد الاثنين.

وفي بيان تبناه أعضاء مجلس الأمن الـ15 أمس الاثنين، قالوا إنهم “ينتظرون بفارغ الصبر الجولة المقبلة من الحوار الليبي”، معربين عن “قلقهم الشديد حيال استمرار العنف” ومهددين بـ”فرض عقوبات على الذين يهددون السلام والاستقرار والأمن في ليبيا أو الذين يقفون عقبة أمام المرحلة الانتقالية”.

وافتتحت الاثنين في الجزائر جولة ثانية بين من الحوار بين الأحزاب السياسية الليبية برعاية الأمم المتحدة، بعد جولة أولى في 10 و11 مارس.

وقال برناردينو ليون المبعوث الأممي للدعم في ليبيا “نحن قريبون جدا من الحل السياسي في ليبيا لكن ما زال أمامنا الكثير من التحديات”، موضحا أنها “المرة الأولى التي يجتمع فيها ممثلون لأهم المجموعات السياسية لمناقشة المشروع النهائي للاتفاق السياسي وجها لوجه”.

تمت صياغة هذا المشروع بعد ثلاث جولات من الحوار في الصخيرات الدولي قرب العاصمة الرباط، لكن الأمم المتحدة ترعى حوارات موازية بينها حوار الأحزاب، وكذلك حوار عمداء البلديات وحوار القبائل.

وتشهد ليبيا نزاعا مسلحا منذ الصيف الماضي حين انقسمت سلطة البلاد بين حكومتين، الحكومة التي يعترف بها المجتمع الدولي في الشرق في طبرق، وحكومة مناوئة لها تدير العاصمة منذ أغسطس بمساندة قوات تحالف “فجر ليبيا”.

وسمحت الفوضى الأمنية ببروز جماعات متطرفة بينها تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على الجزء الأكبر من مدينة سرت (حوالي 450 كلم شرق طرابلس)، ويتواجد في مدينة درنة في شرق ليبيا.

الصورة: من أرشيف لقاءات الأطراف الليبية في الصخيرات بالمغرب.