الرئيسية / المغرب الكبير / هل تقوض ” صورة الرئيس العاجز ” علاقات الجزائر وفرنسا ؟
صورة الرئيس العاجز

هل تقوض ” صورة الرئيس العاجز ” علاقات الجزائر وفرنسا ؟

يبدو أن التصريحات النارية التي أدلى بها زعيم حزب التجمع الوطني الديمقراطي ومدير ديوان الرئاسة الجزائرية أحمد أويحيى، أمام مناضلي حزبه ضد الطبقة الرسمية في فرنسا، من شأنها أن تزيد من توتر العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث انتقد الأخير ما اسماه بـ” حملة التشهير الممنهجة” التي تشنها جهات فرنسية من أجل الاساءة إلى الجزائر، بما فيها مؤسسة الرئاسة.

وخلفت صورة الرئيس العاجز التي نشرها الوزير الأول الفرنسي مانويل فالس  على صفحته الرسمية على “تويتر” عقب زيارته إلى الجزائر جدلا كبيرا في البلاد، حيث عارضتها العديد من الشخصيات الموالية للنظام، على رأسها أحمد أويحيى الذي وصفها بالـ “تصرف الدنيء” الذي يسعى إلى الإساءة للجزائر ومؤسسة الرئاسة بالخصوص.

واعتبر الرجل القوي في السلطة الجزائرية أن ما أسماه “حملة التشهير الممنجهة” التي تشنها أطراف رسمية وإعلامية فرنسية ضد الرئيس الجزائري تصرف “دنيء”، مشيرا إلى أن هذه الحملةتهدف إلى ابتزاز بعض المصالح في الجزائر،  وتدل على “ذهنية” لم تتخلص من تراكمات الماضي، في إشارة إلى الفترة الاستعمارية.

هذا ويرى عدد من متابعي الشأن الجزائري، أنه وبعد سنوات من العلاقات المنسجمة مع فرنسا، قد يدفع السجال بين البلدين بشأن نشر فالس صورة الرئيس بوتفليقة وهو في وضعية صحية حرجة، العلاقات الثنائية إلى منعرج خطير.

ولعل خرجة أويحيى باعتباره زعيم حزب السلطة الثاني، ومدير الديوان الرئاسي، استمت بالكثير من الجدية، خاصة واستخدامه لمصطلح “فرنسا الرسمية” من أجل مطالبة هذه الأخيرة بضرورة التقيد بمبادئ الاحترام المتبادل ومراعاة المصالح المشتركة بين البلدين.

وأضاف أويحيى قائلا “إن الاستغلال الدنيء لصورة الرئيس خلال اجتماعه بالوزير الأول الفرنسي، يعتبر حلقة جديدة من مسلسل المساس بالجزائر، كما أنها دليل على مناورة تحاك في باريس والجزائر” مضيفا أن “الحقودين لم يقتنعوا بأن البلاد الخاضعة للوصاية الأبوية قد زالت منذ أزيد من نصف قرن” في إشارة إلى الفترة الاستعمارية.

وأكد أويحيى أنه لبناء شراكة متميزة بين البلدين، على فرنسا الالتزام بثلاث قواعد هي الاحترام المتبادل والمصالح المتكاملة وخدمة مصلحة الشعبين.

وأعادت صورة الرئيس بوتفليقة، الذي ظهر في حالة صحية جد متدهورة، فتح الجدل في البلاد بخصوص إجراء انتخابات رئاسية مبكرة نظرا إلى عجز الرئيس عن أداء مهامه وإتمام ولايته الرابعة المقرر انتهاؤها في 2019.

وفي نفس السياق، عبر عدد من المعارضين السياسيين الجزائريين عن استغرابهم من الهجوم الشرس الذي شنه أويحيى على الجانب الفرنسي، في الوقت الذي كان لزاما عليه توجيه الاتهام إلى الأطراف الداخلية التي تعمل على استنزاف رئيس عاجز والدفع به إلى الظهور في الصور المتداولة.

وفي تصريحات له، أوضح رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله أن الرئيس بوتفليقة “قد انتهى منذ مدة”، وأن محيطه يعمل على إدارة البلاد وراء الستار.

هذا وخلفت الصورة التي انتشرت على نطاق واسع، استياء الكثيرين خاصة رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين أطلقوا حلمة “دعوه يستريح” في إشارة إلى الوضع المتأزم الذي ظهر عليه الرئيس بوتفليقة.

وشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الفترة الاخيرة حملة يطالبون من خلالها بمنع الرئيس بوتفليقة عن مزاولة مهامه نظرا إلى حالته الصحية الحرجة، وتفعيل البند 88 من الدستور الجزائري، والذي يرمي إلى علاج مسألة شغور السلطة في حال وفاة أو عجز الرئيس.

إقرأ أيضا:بوتفليقة جسد من دون روح في صورة بألف كلمة