الجزائر

حاول الإسترزاق السياسي بالقضية الفلسطينية.. واشنطن تصفع النظام الجزائري

بعد مناوراته الخبيثة للإسترزاق السياسي عبر القضية الفلسطينية، خاصة مند اندلاع الحرب في غزة، وجهت واشنطن صفعة مدوية للنظام العسكري الحاكم في الجارة الشرقية، حيث قالت الخارجية الأمريكية، أمس الخميس، إن مشروع القرار الذي اقترحته الجزائر بمجلس الأمن الدولي، والذي يطالب بوقف إطلاق النار في القطاع والإفراج عن جميع المحتجزين لدى حركة حماس ويطلب من إسرائيل الوقف الفوري لهجومها العسكري في رفح، غير متوازن.

وقال نائب السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة روبرت وود في تصريح لصحافيين “لقد قلنا منذ البداية أن أي (نص) إضافي على صلة بالوضع حاليا قد لا يكون مفيدا، ولن يغير الوضع على الأرض”.

ويحتاج تمرير القرار إلى موافقة تسعة أصوات مؤيدة على الأقل، وعدم استخدام حق النقض من قبل أي من الأعضاء الدائمين، وهم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين.

وأصيب النظام العسكري الجزائري بخيبة أمل كبيرة بعد رفض واشنطن لمشروع قراره الفاشل، والذي كان يسعى لتوظيفه لأغراض غير نبيلة وبأساليب دنيئة، بعد أن جعل من القضية الفلسطينية العادلة مجالا خصبا لممارسة التضليل وتخدير العقول؛ وذلك بالمزايدات والعنتريات الفارغة، لخدمة أجندته السياسية.

اقرأ أيضا

غزة

غزة.. عملية جديدة في خان يونس وتظاهرات إسرائيلية ضد نتنياهو

في اليوم الـ290 من العدوان على غزة أعلن الجيش الإسرائيلي بدء عملية جديدة في شرق خان يونس جنوبي قطاع غزة، كما أمر النازحين بالإخلاء والتوجه نحو منطقة المواصي غربي المدينة زاعما أنها "منطقة آمنة". وبدأت مدفعيات وطائرات الاحتلال قصف الأحياء الشرقية من خان يونس

الجزائر

قدم ترشحه لعهدة ثانية.. تبون يسير على خطى بوتفليقة بدعم من العسكر

بعد أن أودع أوراق ترشحه لولاية رئاسية ثانية في الاستحقاقات المقرر إجراؤها في السابع من شهر شتنبر المقبل، بات الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون يسير على خطى عبد العزيز بوتفليقة، الذي استمر في قصر المرادية لمدة 20 سنة،

غزة

غزة.. قصف على القطاع وانفجار يهز تل أبيب والأنظار تتجه لاجتماع بين نتنياهو ووزير دفاعه

في اليوم الـ287 من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة واصل الاحتلال قصفه مناطق عدة مخلفا شهداء وجرحى، في حين أعلنت الشرطة الإسرائيلية العثور على جثة شخص عليها آثار شظايا جراء انفجار هز تل أبيب اليوم الجمعة.