فرنسا والمغرب والجزائر

مجلة فرنسية.. الصعوبات مع الجزائر قد تكون دفعت ماكرون إلى الشروع في كتابة فصل جديد في العلاقات مع المغرب

كشف تحليل نشر على موقع مجلة “أورينو” الفرنسية أن الصعوبات، التي تواجهها باريس في علاقتها مع النظام العسكري الجزائري، قد تكون دفعت الرئيس إيمانويل ماكرون إلى الشروع في كتابة فصل جديد في العلاقات مع المغرب، من خلال إعادة النظر في قضية الصحراء المغربية.

وأوضحت المجلة أن تحسن العلاقات بين الرباط وباريس قد يثمر عن زيارة الرئيس إيمانويل ماكرون للمغرب لتجاوز نهائي لمرحلة التوتر، في وقت وصلت العلاقات الفرنسية الجزائرية إلى طريق شبه مسدود.

وذكر المصدر ذاته بأن وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورني خص المغرب في 25 فبراير الماضي بأول زيارة إلى منطقة المغرب العربي، وكان حريصا على أن يحدد على حسابه على “إكس” أن الزيارة بتكليف من الرئيس إيمانويل ماكرون “لفتح فصل جديد” في العلاقات بين البلدين.

وأبرزت المجلة أن ماكرون يعرف أن الرباط تتوقع اعترافا واضحا بمغربية الصحراء من فرنسا، وأن هذا الاعتراف يحدد العلاقة بين البلدين.

ويشير التحليل إلى أنه في الجهة المقابلة، تبقى زيارة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون المعلنة إلى فرنسا في الخريف المقبل، مشروطة منذ فترة طويلة بقضايا لا تزال تلقي بثقلها على العلاقة بين البلدين، مثل التعاون الاقتصادي، والتجارب النووية في الصحراء الجزائرية.

اقرأ أيضا

الصحراء المغربية

اللجنة الـ24.. دعم دولي قوي لمغربية الصحراء ومبادرة الحكم الذاتي

تواصل العديد من الدول التأكيد على موقفها الراسخ والواضح بشأن النزاع الإقليمي المفتعل حول الصحراء المغربية، مؤكدة على دعم مخطط الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، اعتبارا لكونه يشكل حلا واقعيا لهذا الملف.

أزمة العطش في الجزائر

“أزمة العطش”.. النظام الجزائري يهرول لتجنب الانفلات الأمني

هرول النظام العسكري الجزائري بحثا عن حلول لأزمة العطش التي يعاني منها سكان ولاية تيارت في ولايات أخرى لتجنب أي انفلات أمني، خاصة بعد اندلاع مواجهات عنيفة بين الشرطة الجزائرية ومواطنين،

السفير عمر هلال

أمام اللجنة الـ24.. السفير هلال يُشْهِدُ المنتظم الدولي والشعب الجزائري على نية النظام العسكري المبيتة ضد المغرب

في إطار استخدامه لحق الرد مرتين على إثر المداخلة المدبجة بالأكاذيب لسفير الجزائر لدى الأمم المتحدة، عمار بن جامع، خلال أشغال لجنة الـ24، أَشْهَدَ السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال،