تقرير بان كي مون

بان كي مون أعد تقريره حول الصحراء.. وهذه أبرز نقاطه

بعد ترقب وانتظار، أفرج أخيرا بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة، عن تقريره السنوي حول ملف الصحراء والذي قدمه لمجلس الأمن، الطرف الذي أمسك العصا من الوسط، خلال الأزمة التي فجرتها قبل فترة تحركات المسؤول الأممي وتصريحاته.

وحسب نص التقرير، يتضح أن بان كي مون انتبه للأخطاء التي ارتكبها مؤخرا فعمد إلى تداركها في هذه الوثيقة التي من شأنها تحديد مصير الملف مستقبلا، حيث إنه اختار عباراته بعناية وتحدث عن القضية باستحضار كل الأطراف، لكنه لم يتطرق إلى مقترح الحكم الذاتي.

ومن أبرز القرارات التي تضمنها التقرير، الدعوة إلى استئناف المفاوضات، حيث يقول الأمين العام ”لقد حان الوقت للانخراط في مفاوضات جادة دون شروط مسبقة وبحسن نية للتوصل إلى حل سياسي مقبول من الطرفين”، وإحصاء ساكنة تندوف والرفع من قيمة المساعدة المقدمة إليها، ثم تجديد ولاية بعثة المينورسو لفترة إضافية مدتها سنة واحدة حتى 30 أبريل 2017.

وحذر كي مون من حرب شاملة، يمكن أن ”تشهدها المنطقة إذا تمت عرقلة مهمة بعثة المينورسو”، التي قررت المملكة قبل فترة تقليص مكونها المدني، وغادر إثر ذلك أزيد من 80 شخصا من أعضائها.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة لأول مرة، الجزائر وموريتانيا للانخراط في حل القضية وتقديم مقترحات وأفكار، باعتبارهما من دول الجوار.

إقرأ أيضا: المغرب يتلقى دعما جديدا في ظل أزمته مع بان كي مون

اقرأ أيضا

رئيس المرصد الصحراوي لمشاهد24: مواقف واضحة لدول وازنة تكرس حسم الاعتراف الدولي بمغربية الصحراء

بلجيكا، سانت كيتس ونيفيس، ليبيريا، كومنولث دومينيكا وسيراليون، دول تمثل القارات الأوروبية والأمريكية والإفريقية، وجهت رسائل قوية من الرباط لصالح قضية الصحراء المغربية، حيث جددت في بيانات رسمية دعمها الكامل للوحدة الترابية للمملكة وللمبادرة المغربية للحكم الذاتي.

مجلس الأمن

إحاطة دي مستورا الأخيرة تثبت ذلك: لا حل لقضية الصحراء المغربية داخل مجلس الأمن!!

كما كان متوقعا، قدم المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إحاطته نصف السنوية لأعضاء مجلس الأمن، في جلسة مغلقة سبقها لقاؤه (أي دي مستورا) مع كل من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، المسؤول في الخارجية الأمريكية جوشوا هاريس،

السفير عمر هلال

بمجلس الأمن.. السفير هلال يلقن وزير الخارجية الجزائري درسا قاسيا

خلال جلسة نقاش مفتوح بمجلس الأمن الدولي حول “دور الشباب في مكافحة التحديات الأمنية في البحر الأبيض المتوسط”، انعقد أمس الأربعاء بنيويورك، تمادى وزير الخارجية الجزائري، أحمد عطاف،