عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية

هل تلقى بنكيران غضبة ملكية بسبب النقابات؟

تلقى عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، تنبيها ملكيا بضرورة التجاوب مع مطالب واحتجاجات النقابات، من أجل نزع فتيل الإضراب العام الذي تهدد به، بعد المسيرة الوطنية المقررة في الـ29 من نونبر الجاري، وهو ما أشرنا إليه في خبر سابق.

وقالت جريدة “الصباح” في عددها ليوم الجمعة، على صفحتها الأولى، أن بنكيران يسارع الزمن من أجل إقناع النقابات بعدم الخروج إلى الشارع، إذ خصص اجتماع المجلس الحكومي لليوم للمصادقة على مشاريع المراسيم المتعلقة بالشغل والمفاوضات الاجتماعية.

واستطردت اليومية، نقلا عن مصادرها، أن الحكومة أدرجت في جدول أعمال الاجتماع المذكور أربعة مشاريع مراسيم تقدم بها عبد السلام الصديقي، وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، وأن الأمر يهم مشروع مرسوم رقم 2.15.620 المتعلق بتحديد عدد أعضاء مجلس المفاوضة الجماعية وكيفية تعيينهم طريقة تسيير المجلس، ومشروع مرسوم رقم 2.15.621 المتعلق بتحديد أعضاء مجلس طب الشغل والوقاية من المخاطر المهنية وطريقة تعيينهم وكيفية تسيير المجلس، إضافة إلى مشاريع قوانين أخرى تعنى بالتشغيل.

وأضافت “الصباح”، أن المركزيات النقابية ترفض التنازل عن تنظيم مسيرة وطنية يوم الأحد الأخير من الشهر الجاري بالبيضاء، وكذلك الشأن بالنسبة إلى التجمع العمالي المنتظر في الثامن من دجنبر المقبل بالرباط، مع إمكانية تأجيل خيار الإضراب العام الخاص بقطاعات الوظيفة العمومية.

اقرأ أيضا

الحكومة تقر زيادة 1000 درهم في أجور موظفي الإدارات العمومية

قررت الحكومة إثر الجولة الجديدة من الحوار الاجتماعي مع النقابات، زيادة مبلغ 1000 درهم في أجور موظفي الإدارات العمومية والجماعات الترابية والمؤسسات العمومية.

نواب الأغلبية والمعارضة يسائلون الحكومة عن مخرجات الحوار الاجتماعي

يفرض ملف الحوار الاجتماعي، نفسه بقوة ضمن أولى جلسات الأسئلة الشفوية الأسبوعية التي يعقدها مجلس النواب، خلال الدورة الربيعية.

الحوار الاجتماعي.. “CDT” تشدد على الوفاء باتفاقات سابقة وتنفيذ التزامات قطاعية

شددت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، على ضرورة الوفاء باتفاقات مؤسسة للحوار الاجتماعي، محذرة الحكومة مما اعتبرته مغبة التمادي في الإخلال بالالتزامات الاجتماعية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *