غزة رفح

غزة.. إسرائيل تواصل مجازرها في رفح ومجلس الأمن يعقد جلسة مفتوحة لمناقشة الوضع

أصابت العملية العسكرية البرية في شرق رفح السكان والنازحين بالفزع، وفضل كثيرون النزوح خشية اتساعها نحو باقي أحياء ومناطق المدينة.

وتبدو شوارع رفح خالية بينما تواصل العائلات الفرار بحثا عن الأمان، ويواجه أفرادها إرهاقا مستمرا، وجوعا وخوفا، حيث لا مكان آمنا في قطاع غزة، بحسب بيانات وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”.

وفي 6 ماي الجاري بدأ الاحتلال عملية عسكرية في رفح، التي كان يقطنها أقل من 300 ألف نسمة قبل اندلاع الحرب، لكنها أصبحت آخر ملاذ للنازحين الذين أجبروا على مغادرة منازلهم، حيث يُقدر عددهم بأكثر من مليون شخص.

وتقول وكالة “أونروا” إن النازحين غادروا غالبية مراكز الإيواء في رفح، ولجؤوا إلى المواصي في خان يونس ودير البلح، التي باتت مكتظة بشكل لا يطاق، وتعاني من أوضاع إنسانية مزرية.

وتوقفت حركة تدفق المساعدات إثر اقتحام الاحتلال لمعبر رفح وإعادة احتلاله، وتقول “الأونروا” إن العملية العسكرية الحالية في رفح تؤثر بشكل مباشر على قدرة وكالات المساعدات على إدخال الإمدادات الإنسانية الحيوية.

ويعقد مجلس الأمن الدولي في وقت مبكر من اليوم الثلاثاء جلسة مفتوحة لمناقشة الوضع في رفح جنوبي قطاع غزة، وقد علت في الجلسة التحذيرات من تداعيات أي عملية عسكرية إسرائيلية هناك.

وخلال الجلسة، أعرب المنسق الأممي الخاص لعملية السلام بالشرق الأوسط تور وينسلاند عن خشيته من حدوث الأسوء إن لم تستأنف المفاوضات بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل.

اقرأ أيضا

غزة

غزة.. شهداء في وسط القطاع وجنوبه وقرب انتهاء عملية رفح

في اليوم الـ256 من العدوان الإسرائيلي على غزة، واصل جيش الاحتلال الإسرائيلي قصف مناطق عدة من قطاع غزة المحاصر ووسطه وجنوبه خاصة، مخلفا عشرات الشهداء والمصابين.

غزة

غزة.. قصف بمناطق عدة وإسرائيل تلمح إلى “تصعيد أوسع” بجبهة لبنان

في اليوم الـ255 من العدوان الإسرائيلي على غزة وثاني أيام عيد الأضحى المبارك، واصل جيش الاحتلال قصف مناطق عدة من القطاع خاصة بمخيم البريج، مخلفا عشرات الشهداء والمصابين لترتفع حصيلة الضحايا منذ السابع من أكتوبر الماضي

غزة

غزة.. حماس تطالب واشنطن بالتصرف بإيجابية وبايدن يستبعد التوصل لاتفاق قريبا

في اليوم الـ252 من العدوان الإسرائيلي على غزة، واصل جيش الاحتلال ارتكاب مجازره في القطاع المحاصر مخلفا عشرات الشهداء والجرحى. يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه كتائب القسام استهداف مقاتليها غرف القيادة