قبل حلول رمضان.. جهود دولية متسارعة لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، إن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة بحلول بداية شهر رمضان “يبدو صعبا”.

وأضاف في تصريحات للصحفيين أنه يشعر بالقلق إزاء العنف في القدس الشرقية دون وقف لإطلاق النار، مع قرب حلول شهر رمضان.

وفي خطابه السنوي حول حالة الاتحاد، قال بايدن إنه يواصل العمل “من دون توقف” من أجل التوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة، قد يستمر 6 أسابيع.

وانتقد بايدن إسرائيل قائلا إنه “لا يمكنها أن تستخدم المساعدات ورقة مساومة” في غزة.

وتابع قائلا: “إلى قيادة إسرائيل أقول ما يلي: لا يمكن للمساعدات الإنسانية أن تكون مسألة ثانوية أو ورقة مساومة. إن حماية وإنقاذ أرواح الأبرياء يجب أن تكون الأولوية”.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية (سنتكوم)، إنها “على علم بتقارير عن وقوع ضحايا مدنيين نتيجة لعمليات الإنزال الجوي للأغراض المساعدات الإنسانية”، وأعربت عن “التعاطف مع أسر الذين قتلوا”.

وذكرت “سنتكوم”، في بيان نشرته عبر منصة “إكس” (تويتر سابقا): “على عكس بعض التقارير، لم يكن هذا نتيجة لعمليات الإنزال الجوي الأمريكية”.

ولقي 5 أشخاص على الأقل مصرعهم، وأُصيب 10 آخرون، الجمعة، عندما سقطت عليهم طرود مساعدات جوا في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، بحسب ما أفاد صحفي شهد الحادث.

اقرأ أيضا

غزة

غزة.. مجازر جديدة برفح وجباليا و”رايتس ووتش” تدعو لمنع المزيد من المجازر

في اليوم الـ221 من العدوان الإسرائيلي على غزة، ارتكبت قوات الاحتلال مجازر جديدة بقصف منازل المدنيين في مخيم النصيرات الجديد (وسط) وخان يونس ورفح (جنوب) وبيت لاهيا ومخيم جباليا والأحياء الغربية والشرقية لمدينة غزة (شمال) قطاع غزة،

غزة

غزة.. واشنطن توضح بشأن رفح وتسليح إسرائيل

في اليوم الـ 220 من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، تواصلَ القصف الجوي للاحتلال على مخيم جباليا شمالي القطاع. وأطلقت قوات الاحتلال النار بكثافة على مراكز الإيواء بالمخيم قبل إجبار مئات الفلسطينيين على مغادرة هذه المراكز.

غزة

غزة.. قصف في مناطق عدة وإسرائيل تتهرب من المفاوضات

في اليوم الـ216 من العدوان الإسرائيلي على غزة، قصف جيش الاحتلال مناطق عدة، خاصة في رفح وخان يونس وحي الزيتون شمالي القطاع، مما أسفر عن استشهاد 55 فلسطينيا.