الموت يغيب الكاتبة الجزائرية آسيا جبار عضو الأكاديمية الفرنسية

غيب الموت الكاتبة الجزائرية آسيا جبار، العضو في الأكاديمية الفرنسية، أمس الجمعة ، عن عمر يناهز 78 عاما في أحد مستشفيات باريس، وفق ما أعلنت الإذاعة الجزائرية الرسمية، اليوم السبت.

وقد رشحت جبار للفوز بجائزة نوبل للآداب عام 2009. كما سبق لها أن مارست الإخراج السينمائي.

وتنفيذا لوصيتها، ستوارى الروائية الثرى في مسقط رأسها شرشال (غرب الجزائر) الأسبوع المقبل.

كانت آسيا جبار أول امرأة جزائرية تنتسب إلى دار المعلمين في مدينة باريس عام 1955 م، وأول أستاذة جامعية في الجزائر ما بعد الاستقلال في قسم التاريخ والآداب، وأول كاتبة عربية تفوز عام 2002  بجائزة السلام، التي تمنحها جمعية الناشرين وأصحاب المكتبات الألمانية، وقبلها الكثير من الجوائز الدولية في إيطاليا، الولايات المتحدة وبلجيكا، وفي 16 يونيو 2005 انتخبت بين أعضاء الأكاديمية الفرنسية لتصبح أول عربية وخامس امرأة تدخل الأكاديمية.

كانت جبار بروفسيرة الأدب الفرنكفوني في  جامعة نيويورك.

رحمها الله وأسكنها فسيح جناته، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

اقرأ أيضا

عبد المجيد تبون

حملة إعلامية “فاشلة” لأبواق جنرالات الجزائر للطعن في سياسة الهجرة المغربية!

بشكل منسق ومنظم لا تخطئه عين، تشن وسائل الإعلام الجزائرية، حملة إعلامية منسقة لاتهام السلطات المغربية بارتكاب "جرائم" بشعة في حق المهاجرين غير الشرعيين من دول جنوب الصحراء.

الجزائر تلعب ورقة البترول والغاز لدفع أمريكا إلى تغيير موقفها من قضية الصحراء

تواصل الجزائر مساعيها الرامية إلى معاكسة مصالح المغرب ووحدته الترابية بشتى السبل. هذه المرة اختار قصر المرادية العودة إلى استخدام الموارد النفطية لجني مكتسبات دبلوماسية، خصوصا في قضية الصحراء.

الجزائر تخدم أجندة إيران بدعم “الحوثي” في اليمن

يبدو أن الجزائر ومعها حليفتها إيران تراهنان على تأجيج الوضع باليمن لتنفيذ أجندة تخريبية بالمنطقة؛ وذلك من خلال دعم ومساندة جماعة "الحوثي".

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *