الرئيسية / رياضة / مراد بسيباس : حصيلة الفتح في الملاكمة كانت جيدة
morad

مراد بسيباس : حصيلة الفتح في الملاكمة كانت جيدة

أكد مراد بسيباس الكاتب العام لفريق الفتح فرع الملاكمة وللجامعة الملكية المغربية، على ان هذ الموسم يعد من بين أفضل المواسم الرياضية للفريق، مضيفا أن ملاكمي الفتح حققوا نتائج جيدة في بطولة المغرب. وتنكنوا من التتويج بميداليات على المستوى الوطني.
وأبرز مراد في حوار مع موقع “مشاهد24″، أن نادي الفتح يسعى في الموسم المقبل لتنظيم العديد من التظاهرات الدولية والوطنية، بهدف الرقي بمستوى الملاكمة الوطنية، مشيرا إلى الدور الذي لعبه الفريق في الاهتمام بالتكوين واعداد الخلف في المستقبل، واستراتيجية بناءة مكنت من توسيع القاعدة بالنسبة لجميع الفئات. وكشف بسيباس عن حصيلة النادي، والبرامج المقبلة في هذا الحوار مع الموقع.

ماهي حصيلة فريق الفتح الرباطي للملاكمة هذا الموسم ؟

بالنسبة لفريق الفتح الرباطي للملاكمة، كانت حصيلة هذا الموسم من أفضل المواسم الرياضية للفريق، بعدما تم تحطيم الرقم القياسي للنادي، والذي ظل مسجلا منذ سنة 1996، بحيث في هذا الموسم وصل خمس ملاكمين من الفريق، لنهاية بطولة المغرب في جميع الفئات، اذ حصل الفريق على لقب بطولة المغرب في الشباب بواسطة الوردي المهدي، وأحرز قابيل بوبكر ميدالية نحاسية، أما بالنسبة للكبار فقد توج الملاكمين ياسين لكحل ومحمد أيت حمي بنحاسيتين، بينما تمكن عاتق برادة من الحصول على فضية في فئة الأمل.

كيف جاءت هذه النتائج ؟
هذه النتائج جاءت بفضل استراتيجية عمل داخل الفريق، تحت اشراف ودعم رئيس النادي السيد عبد الجواد بلحاج، وموازاتا مع العمل الذي يقوم به اعضاء المكتب المسير لفرع الملاكمة، حيث أن لدينا رؤية واضحة، وعمل هادف مكن من وصول خمس ملاكمين في بطولة المغرب.
فقد نظم النادي 13 تظاهرة رياضية، منحت للملاكمين الاحتكاك مع أندية اخرى، وشارك فريقنا في عدة تظاهرات في مختلف العصب سواء في أسفي وبعصبة الشاوية، وعصبة الوسط بفاس…،  وقد شرفتنا عدة اندية وطنية في التظاهرات التي نظمها الفريق.
فريق الفتح اعتمد على دعم الملاكمين وانتداب عناصر جيدة مثل، الحكل ياسين من وجدة، الوردي المهدي من اكادير، والداعشي من مدينة اسفي، كلهم فضلوا الانضمام للفريق نظرا للسمعة الطيبة التي يمتيز بها النادي مع بقية الاندية.

إقرأ أيضا : بسيباس : الملاكمة شبه احترافية مهمة لتطوير مستوى الملاكمين

morade

هل هناك اهتمام بالتكوين داخل الفتح؟

نعم، نادي الفتح الرياضي له فكرة الملاكم البطل، منذ عامين، و هي الفكرة التي اعطت الثمار الموسم الحالي، بعدما نجح في ابراز ملاكمين جدد على الصعيد الوطني، فمنذ سنوات ماضية لم يتأهل الفتح لنهائي بطولة المغرب، لكن هذه السنة تأهل الفريق بملاكمين شباب، حيث أن لدينا سياسة واضحة المعالم في التسيير والتكوين داخل النادي، ففي هذا الموسم خلقنا مدرسة تكوين في مدينة سيدي سليمان، التي يشرف عليها نصر الله حسين، و هناك فرع أخر للنادي في منطقة الروماني يشرف عليه الملاكم السابق الراجي، بحيث لدينا استراتيجية للبحث عن الخلف في المستقبل.
ففي الموسم الماضي كان لدينا 32 منخرطا بالفريق، لكن في هذا الموسم وصلنا لـ 90 منخرطا، شارك منهم 25 ملاكما في عدة تظاهرات، وخاضوا خلالها 125 مقابلة.

ماهي الأسماء التي تألقت مع الفتح سابقا؟

تاريخ الملاكمة الفتحية تاريخ حافل، فهناك أسماء كبيرة حملت القفاز الفتحي، مثل الملاكم فضلي مصطفى الحائز على ذهبية البحر الايبيض المتوسط سنة 93، ويونس فاخور الذي أحرز ألقابا في الألعاب العربية وبطولة ألعاب الأبيض المتوسط، وأيضا بلا عادل بطل افريقيا مرتين، والملاكمة محجوبة أوبتيل المراة العربية الأولى التي شاركت في الألعاب الأولمبية في لندن 2012.
هناك الكثير في تاريخ نادي الفتح، الذي تأسس منذ الأربعينات على يد المرحوم بلجاج، والذي كان أول مؤسس لجامعة ملكية رياضية في المغرب.

ماهو برنامج الفريق الحالي؟
لدينا برنامج داخل فريق الفتح نسير عليه منذ المواسم الماضية، من ناحية تنظيم عدة مسابقات، حيث تم تنظيم أول تظاهرة في اطار الاحتفالات الشعب المغربي عيد العرش تربع صاحب الجلالة الملك محمد السادس على العرش، عرفت مشاركة فريق الفتح للملاكمة وعدة أندية وطنية، وملاكمين من المنتخب الوطني للملاكمة، تحت اشراف الادارة التقنية، يوم الأحد الفارط 8 غشت، بساحة باب المريسة بسلا، بتعاون مع جمعية البركة وجمعية العهد الجديد، وذلك تحت اشراف المكتب المديري للفتح الرباطي، الذي يرأسه السيد منير الماجيدي ودعم السيد الرئيس عبد الجواد بلحاج.

fis

ماذا عن البرنامج المتعلق بالموسم المقبل؟
في شهر أكتوبر المقبل، سينظم الفتح أيضا دوري دولي محمد بلحاج في نسخته الثانية للملاكمة، سيعرف مشاركة ملاكمين من فنزويلا و الارجنيتن والصين والاشقاء العرب من فلسطين، والاردن و ملاكيمن من فرنسا، نسعى فريق فريق الفتح الى استقطاب العديد من الملاكمين.
كما سينظم الفتح دوري مولاي الحسن في شهر ماي 2016، من السنة المقبلة، ثم دوري اخر نسوي في مارس بمناسبة العيد الوطني للمرأة، كما سينظم الفتح 20 تظاهرة رياضية، سينازل خلالها ملاكمو الفريق، ملاكمين عن منتخبات العصب الجهوية في جميع الأوزان، بحيث يهدف الفريق لكسب التجربة لعناصره، حيث يعتزم المشاركة في جميع الأوزان من تصفيات بطولة المغرب.

هل يتوفر الفتح على موارد وامكانيات كافية؟

بخصوص الموارد المالية لفريق الفتح فهي محدودة، بحيث أن الفرع يقتصر على الدعم الذي يتوصل به من المكتب المديري لنادي الفتح الرياضي، ومجهودات السيد الرئيس لكن هناك حكامة جيدة نقوم بها في اتجاه المعقول، لدينا سياسة تسيير معقلن، من ناحية التدبير الاداري والمالي، فجميع الملاكمين يتوصلون بالمنح والتحفيزات من الفريق، موازاتا مع منح الجامعة.

ماهو العمل الذي قامت به الجامعة في الموسم الفارط؟
كانت هذه السنة جيدة، في تاريخ الملاكمة المغربية، بعدما انخرطت الجامعة في البطولة الدولية المنظمة من قبل الاتحاد الدولي “wsb” الملاكمة شبه احترافية، التي مكنت الملاكم المغربي محمد ربيعي من التاهل الى الألعاب الأولمبية، ومنحت الملاكمين الآخرين تجربة كبيرة وافادة.
فالجامعة الملكية المغربية للملاكمة، تشتغل مع جميع الملاكمين، وتضع استراتيجية واضحة المعالم، لهذا تطلع لللملاكم الأولمبي في أولمبياد ريو بالبرازيل، فماقامت به الوزارة واللجنة الأولمية من دعم وبفضل توجيهات السيد رئيس الجامعة، وصلنا لهذا المستوى الجيد، ولا ننسى العمل الكبير الذي يقوم به رجل الخفاء، السيد محمد اللوميني نائب الرئيس، والذي قدم خدمات مميزة للملاكمة الوطنية، إلى جانب أعضاء المكتب الجامعي.