بالصور. “تشواط الريوس” فسحة الشباب في عيد الأضحى

مع كل عيد أضحى تطفو على سطح هذه المناسبة الدينية الكبيرة بعض الحرف الموسمية التي تستهوي الشباب والأطفال حيث يتحول ركن كل حي شعبي إلى فضاء خاص لهؤلاء لـ”تشويط رؤوس وقوائم الأضاحي”، مستعملين في ذلك ركاما من الخشب والصفائح المعدنية لجني بعض من المال في نهاية المطاف عقب إكمال هذا العمل الشاق.

ورغم أن الروائح الناتجة عن هذه العملية تقلق راحة السكان المجاورين لها، أضحى شي رؤوس الأضاحي تقليدا موروثا جيلا عن جيل على ما يبدو، غير أن تلك النيران تخلف عدة مشاكل بيئية، زد عليها تراكم الأزبال وبقايا “الرؤوس”، التي تثير حنق السكان وأيضا عمال النظافة نظرا لتراكمها.

بعض المواطنين يفضلون اللجوء إلى هؤلاء الشباب الذين يتخذون من هذا العمل فسحة لهم، لتخليصهم من تعب “التشواط”، وما يترتب عنه من نفايات وروائح داخل البيوت، مقابل مبلغ مالي يصل إلى 40 درهم للرأس الواحد صحبة القوائم.

unnamed-1

unnamed-3

unnamed-4

unnamed-5

unnamed

unnamed-2

اقرأ أيضا

توفير أضاحي العيد بكمية وأثمنة مناسبة يسائل الحكومة

تفتتح الفرق والمجموعة النيابية، جلسات الأسئلة الشفوية الأسبوعية بالدورة الربيعية، بأسئلة حول استعدادات الحكومة لعيد الأضحى المبارك.

استعدادا للعيد.. الحكومة تعمل على مضاعفة استيراد الأضاحي

أعلنت الحكومة، اليوم الخميس، أنها تعمل على مضاعفة استيراد الأغنام الموجهة للذبح في عيد الأضحى المقبل، قياسا بالعام الماضي.

انطلاق عملية ترقيم الأغنام والماعز استعدادا لعيد الأضحى

أعطى المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغدائية "أونسا"، انطلاق عملية ترقيم الأغنام والماعز المعدة لعيد الأضحى 1445 (2024) بمجموع التراب الوطني، وذلك تحت رعاية وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات.