الرئيسية / أحوال الناس / الشبكة الإجرامية التي فككتها القوات المسلحة الملكية مرتبطة بالبوليساريو
الشبكة الإجرامية

الشبكة الإجرامية التي فككتها القوات المسلحة الملكية مرتبطة بالبوليساريو

بعد أن تم تفكيك شبكة إجرامية تنشط في التهريب الدولي للمخدرات لها ارتباط بأشخاص ينحدرون من تندوف، أمس الخميس فاتح شتنبر الجاري، أجرت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية أبحاثها الأولية والتي كشفت عن جملة من الأمور المثيرة، إذ “تم التأكد من أن الشبكة لها امتدادات إقليمية داخل مخيمات تندوف وفي شمال مالي، كما كشف الأبحاث ارتباط عناصرها بأعضاء في جبهة البوليساريو، فضلا عن تأكيد وجود تقاطعات عضوية بين عناصرها وبين أعمال إرهابية”.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، اليوم الجمعة 2 شتنبر الجاري، اطلع عليه مشاهد24، أن “التحريات الأمنية المنجزة أكدت أن مالك المخدرات المحجوزة الذي ينحدر من شمال مالي، تعاقد مع أحد المهربين المعروفين بمخيمات تندوف الملقب بـ”الروبيو”، من أجل تأمين عملية نقل وتهريب الشحنات المخدرة في اتجاه مالي، وذلك مقابل مبلغ مالي مهم”.

وأضاف المصدر ذاته، أن “المدعو الروبيو قام بتوفير جميع الوسائل اللوجيستيكية لتأمين هذه العملية، التي أوكل مهمة تنفيذها لمجموعة من الأشخاص المنحدرين من تندوف، وهم سائق ومرشد يتولى تحديد مسالك التهريب وناقلين من بينهم نجل وزير التنمية في “الجمهورية الوهمية” ووالي سابق لما يسمى بمخيم السمارة”.

وكشف البحث حسب المصدر ذاته، أن المدعو الروبيو “معروف بأنشطته في مجال الجريمة المنظمة العابرة للحدود، وأنه يشتبه في علاقته بعملية إرهابية سابقة استهدفت اختطاف واحتجاز ثلاثة أوروبيين بمخيم الرابوني القريب من تندوف”.

جدير بالذكر، أن هذه التحريات تندرج في إطار البحث الذي تباشره الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في قضية حجز 500 كيلوغرام من مخدر الحشيش بحوزة أربعة أشخاص معبأة في 20 حقيبة، وتحديدا على بعد 280 كيلومترا من الجنوب الشرقي لمدينة بوجدور، ينشطون في إطار شبكة إجرامية منظمة متخصصة في الاتجار الدولي للمخدرات، وقد تمكنت عناصر القوات المسلحة الملكية المرابطة بالحزام الأمني، من إجهاض محاولة تهريب هذه الكمية الكبيرة من المخدرات بعد إطلاق رصاصات تحذيرية.