مديرية الأرصاد

طقس. الحرارة تواصل الارتفاع وستصل إلى 45 درجة بهذه المناطق

تتوقع مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، أن يظل طقس يومه الأحد، حارا داخل السهول الأطلسية الشمالية والوسطى وشرق الأقاليم الجنوبية والجنوب الشرقي، مع تشكل سحب منخفضة خلال الصباح والليل مصحوبة بكتل ضبابية محلية بالقرب من السواحل.

كما يرتقب تكون خلايا غير مستقرة محملة بزخات مطرية رعدية ومصحوبة برياح قوية بكل من مرتفعات الأطلس والريف والجنوب الشرقي ومن المحتمل السهول غرب الأطلس، مع صعود سحب مدارية بأقصى الجنوب ستعطي قطرات مطرية متفرقة أو زخات رعدية محلية، عدا ذلك ستكون الأجواء صافية إلى قليلة السحب بباقي المناطق.

أما الرياح فستهب ضعيفة إلى معتدلة القوة من القطاع الشمالي بالقرب من السواحل وبالمنطقة الشرقية ومن القطاع الشرقي شرق الأقاليم الجنوبية.

وستتراوح درجات الحرارة الدنيا ما بين 14 و20 درجة بالمرتفعات، وما بين 19 و23 درجة بالمنطقة الشرقية وبالقرب من السواحل، وما بين 22 و27 درجة بالسهول الشمالية والوسطى وبهضاب الفوسفاط ووالماس وبالسفوح الجنوبية الشرقية وما بين 27 و32 درجة بأقصى الجنوب الشرقي وشرق الأقاليم الجنوبية.

أما درجات الحرارة خلال النهار فستتأرجح ما بين 26 و33 درجة بالمرتفعات وقرب السواحل، وما بين 32 و38 درجة بالمنطقة الشرقية وغرب الأقاليم الجنوبية، وما بين 39 و42 درجة بسهول سايس واللوكوس وداخل الغرب والشاوية، وستكون ما بين 40 و45 درجة بتادلة والرحامنة وتانسيفت وداخل سوس وشرق الأقاليم الجنوبية.

وسيكون البحر هادئا بالواجهة المتوسطية، وهادئا إلى قليل الهيجان بالبوغاز، وقليل الهيجان إلى هائج ما بين كاب سيم وكاب غير، وقليل الهيجان بباقي المناطق.

اقرأ أيضا

مديرية الأرصاد

هكذا تتوقع مديرية الأرصاد الحالة الجوية ليوم الأحد قبيل عيد الأضحى

هكذا تتوقع مديرية الأرصاد الحالة الجوية ليوم الأحد قبيل عيد الأضحى حيث سيكون الطقس حارا نسبيا بجنوب المغرب سحب منخفضة مصحوبة بكتل ضبابية قرب السواحل

زخات عاصفية

نشرة خاصة: زخات عاصفية مرتقبة بعدد من مناطق المملكة

في نشرة خاصة، كشفت مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، أن عددا من مناطق المملكة ستشهد مساء اليوم (الأربعاء)، زخات عاصفية قوية.

مديرية الأرصاد

مديرية الأرصاد: الحرارة تواصل الارتفاع وستصل 42 درجة بهذه المناطق

تتوقع مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، اليوم الأحد 4 شتنبر 2016، أن تكون الأجواء حارة نوعا ما إلى حارة بالسايس وداخل اللوكوس والسهول الغربية للأطلس.