الرئيسية / سياسة / الخارجية التونسية تستنفر جهودها لاستراجاع المختطفين الدبلوماسيين في ليبيا
d5d321f89fb2cb3faeb603ca66861825

الخارجية التونسية تستنفر جهودها لاستراجاع المختطفين الدبلوماسيين في ليبيا

أعلنت وزارة الشؤون الخارجية التونسية اليوم الأحد 20 إبريل 2014 عن إحداث خلية للإحاطة النفسية بأفراد عائلتي المستشار بسفارة تونس في طرابلس العروسى القنطاسى و العون المحلى محمد بالشيخ المختطفين في ليبيا.
وأفاد  الناطق الرسمي باسم الخارجية مختار الشواشي أن الخلية تضم ممثلين عن وزارة الشؤون الخارجية والإدارة العامة للشؤون القنصلية وكتابة الدولة للمرأة والطفولة وطبيبين مختصين في العلاج النفسي.
وكشف الشواشي أن عائلتي عنصرين ليبيين موقوفين في تونس على خلفية عملية إرهابية هما اللتان تقفان وراء عمليتي الاختطاف.
و في ذات السياق صرّح  وزير الخارجية التونسي، منجي الحامدي  أول أمس الجمعة 18 إبريل 2014، أن خاطفي الدبلوماسي التونسي يتبعون عائلة المسجونين في تونس.ورفض منجي الحامدي في تصريح لقناة “العربية”  التفاوض مع الخاطفين، قائلا “لن نرضخ ولن نتفاوض مع الخاطفين، وفكرة الإفراج عن إرهابيين مقابل إطلاق سراح دبلوماسيين أمر ليس من عاداتنا”.وقال الحامدي “السجينان متورطان في أعمال إرهابية السنة الماضية في تونس”، مضيفا “كنا نعتبر الدبلوماسي التونسي إلى غاية أمس مختفيا، أما بعد إعلان الخاطفين عن وجود الدبلوماسي عندهم، فنحن نقول إنه مخطوف”.
واوضح ان هذه المبادرة التونسية التي أيدتها الحكومة الليبية ترمي الى بحث السبل الكفيلة بتجاوز الازمة الليبية والوصول الى توافق بين الفرقاء السياسيين يمكن من استتباب الامن والاستقرار بالبلاد  وتجنب الانزلاق الى وضع أسوأ.
وبيّن ان تونس تقترح في اطار مبادرتها  ان يتم تنظيم الحوار الوطني الليبي تحت مظلة منظمة الامم المتحدة  بالتعاون مع جامعة الدول العربية ومنظمة الاتحاد الافريقي.
و في سياق متصل أذنت النيابة العمومية في تونس أول أمس الجمعة 18 إبريل 2014  كذلك بفتح بحث تحقيقي ضدّ كل من سيكشف البحث عنه من أجل اختطاف موظف أو عون دبلوماسي طبقا لأحكام الفصلين 237 من المجلة الجزائية و307 من مجلة الإجراءات الجزائية و جاء هذا القرار طبقا  لبلاغ وزارة الشوون الخارجية الذي أعلنت فيه اختطاف العون المحلي بسفارة تونس بطرابلس محمد بالشيخ والدبلوماسي العروسي القنطاسي.
وقال فيصل قويعة، نائب وزير الخارجية أن الحكومة التونسية دعت السلطات الليبية الى ضمان أمن كافة الدبلوماسيين وأبناء الجالية التونسية بليبيا وتقديم المساعدة اللازمة من أجل تحرير الدبلوماسيين المختطفين.وأوضح في السياق ذاته أن وزارة الخارجية قد أعلنت عن وضع استراتيجية لإجلاء التونسيين بليبيا في حال تدهور الوضع الامني في هذا البلد مشيرا الى أن حوالي 130 ألف تونسي يقيمون بالقطر الليبي حسب ما نقلت مصادر إعلامية تونسية.وأكد أنّ وزارة الخارجية بصدد درس إمكانية تقليص عدد أفراد السلك الدبلوماسي التونسي بليبيا بعد اختطاف دبلوماسي وعون محلي بالسفارة التونسية بطرابلس.