الرئيسية / سياسة / سلطات مطار شارل ديغول تسيء التصرف مع وزير خارجية المغرب

سلطات مطار شارل ديغول تسيء التصرف مع وزير خارجية المغرب

تحدثت تقارير إعلامية قادمة من باريس، عن خبر لم يتم بعد التأكد من صحته، وهو المتعلق بما تعرض له صلاح الدين مزوار، وزير الخارجية والتعاون المغربي، من إجراءات تفتيش، غير معهودة، بالنسبة لرجال السلك الديبلوماسي في مطار شارل ديغول.
وأوضحت التقارير، أن مزوار، الذي كان قادما من هولندا، بعد مشاركته في قمة حول الأمن النووي، وجد نفسه في المطار الباريسي،  تحت طائلة تدابير صارمة في التفتيش، وذلك بإجباره على خلع معطفه وحزامه وحذائه وجواربه، في انتهاك صارخ لكل التقاليد الدبلوماسية الجاري بها العالم في مختلف مطارات ومناطق العالم.
واستنادا لنفس التقارير، فإن سلطات المطار لم تتوقف  عند هذا الحد، بل أوقفت الوزير المغربي  أمام جهاز التفتيش بالأشعة، علما بأنه قام بتقديم نفسه، من خلال أوراقه الثبوتية، للأمن الباريسي بأنه يمثل وزارة الخارجية المغربية، لكن كل ذلك لم يتم أخذه بعين الاعتبار.
ومما يزيد الوضع تعقيدا، أن هذا التصرف المبالغ فيه والغير اللائق مع دبلوماسي في حجم وزير للخارجية، ووجه معروف، وزعيم حزب سياسي، يأتي في ظل الغيوم التي تلقي بظلالها الرمادية الثقيلة على  العلاقات المغربية الفرنسية.
ولا يستبعد ان تكون لهذه المعاملة  غير المقبولة لوزير خارجية المغرب في فرنسا  تداعيات أخرى قد تزيد من تأزيم العلاقات الثنائية بين البلدين.