الرئيسية / سياسة / المغرب وقطر.. التوقيع على اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم
89601bda48977e8139a1ddcf09fa1fd3

المغرب وقطر.. التوقيع على اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم

توجت الدورة الخامسة للجنة العليا المشتركة المغربية القطرية أشغالها، اليوم الثلاثاء بالرباط، بالتوقيع على مجموعة من اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم تهم عدة مجالات، إضافة إلى التوقيع على محضر هذه الدورة التي ترأس أشغالها السيد عبد الإله ابن كيران رئيس الحكومة، والشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري .
كما اتفق المغرب وقطر، على تشكيل مجموعة عمل لتعزيز تعاونهما الثنائي في مختلف المجالات التي لها علاقة بقطاع النقل.
 وقال وزير المواصلات القطري السيد جاسم بن سيف بن أحمد السليطي، في تصريحات للصحافة عقب مباحثاته مع نظيره المغربي السيد عزيز الرباح في إطار الدورة الخامسة للجنة العليا المشتركة المغربية القطرية، إن الجانبين قررا “تشكيل مجموعة عمل لتعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات المتعلقة بقطاع النقل، من ضمنها السكك الحديدية والطيران المدني والموانئ”.
وأضاف أنه ستتم قريبا برمجة تبادل للزيارات بين أعضاء مجموعة العمل من أجل تعزيز التعاون بين الدولتين بشكل أكبر.
ومن جهته، أبرز السيد الرباح، في تصريح مماثل “التجربة القطرية الكبيرة في مجال البنيات التحتية والمواصلات”، موضحا أن “هذا البلد الشقيق يبدي اهتماما كبيرا بالسوق المغربية”.
وأكد أن المغرب وقطر مدعوان للعمل بشكل مشترك لتعزيز الاستثمارات، خاصة في البنيات التحتية وتطوير المواصلات الجوية والبحرية بين البلدين.
وتندرج هذه المباحثات، التي جرت على الخصوص بحضور الوزير المنتدب لدى وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك المكلف بالنقل السيد نجيب بوليف، في إطار الدورة الخامسة للجنة العليا المشتركة المغربية القطرية التي انطلقت أشغالها اليوم بالرباط برئاسة السيد عبد الإله ابن كيران رئيس الحكومة والشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري .
وتتميز اللجنة العليا المشتركة بعقد عدة اجتماعات قطاعية بين وزراء البلدين والتوقيع على مجموعة من اتفاقيات الشراكة تهم عددا من المجالات.
وتعتبر هذه اللجنة، التي أحدثت بموجب اتفاق موقع بين حكومتي البلدين في 19 يونيو 1996 بالرباط، إحدى أهم مرتكزات التشاور المثمر والحوار البناء بين المغرب وقطر.