الرئيسية / سياسة / بكوري: حزبنا حريص على ترسيخ المساواة والتكامل بين المرأة والرجل
8caf78cbed9c4cfa8cadc4253cac0ebc

بكوري: حزبنا حريص على ترسيخ المساواة والتكامل بين المرأة والرجل

انعقدت مساء أمس السبت بقاعة ابن ياسين بالرباط، أشغال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني التأسيسي لمنظمة نساء الأصالة والمعاصرة، تحت شعار: “المساواة من أجل الكرامة والمواطنــــة”، بحضور أزيد من 1000 مؤتمرة يمثلن الجهات 16 للمملكة، حسب بيان تلقى موقع ” مشاهد” نسخة منه.
وعرفت الجلسة التي تزامن تنظيمها مع الاحتفالات المخلدة لليوم العالمي للمرأة (8 مارس)، حضور شخصيات حكومية، وضيوف من الأحزاب الأخرى، وعدد من الضيوف الأجانب من فلسطين، إسبانيا، البيرو، الباراغواي…
وفي البداية، قال مصطفى بكوري، الأمين العام لحزب ” البام”، إن الأفق الذي يتوخاه حزبه، هو ” أفق ممارسة المرأة لمكانتها الطبيعية، كمواطن فاعل على نحو متكافيء مع الرجل في المشروع الديمقراطي التنموي للبلاد”، مذكرا بأن الحزب “حرص منذ انطلاقه على ترسيخ المساواة والتكامل بين المرأة والرجل”.
وبعد أن تحدث عن السياقات  التي ينعقد المؤتمر  التأسيسي لمنظمة “نساء الأصالة والمعاصرة”، أوضح أن الأهداف المتوخاة من هذه المنظمة هي متعددة ومتكاملة وفي مقدمتها،تمكين الحزب من رافعة حقيقية لتأطير النساء وتقاسيم انشغالاتهن وطموحاتهن ومواصلة الدفاع الفعلي عن حقوقهن، ومن آلية للتشاور والتنسيق مع باقي مكونات الحركة النسوية ولاسيما منها المنتظمة في هيآت المجتمع المدني.
واعتبر بكوري المنظمة ” رافعة مدعوة أيضا لإفراز وتجديد نخبة نسوية مؤهلة وتحظى بثقة المجتمع، من أجل تحمل المسؤوليات، على نحو من شأنه تمكين بلادنا من تجاوز اعتماد الوسائل القائمة على نظام الكوطا واللوائح الوطنية وغيرها من أدوات التميز الإيجابي  والمساواة الانتقالية”.
وفي ختام كلمته، وبمناسبة، العيد العالمي للمرأة، اقترح بكوري إحداث فضاء مشترك للنقاش المنظم والبناء حول الحقوق المدنية، المعروضة اليوم على الساحة الوطنية والدولية، موجها الدعوة   لكل التنظيمات والهيآت المشكلة للحركة النسوية الوطنية للانخراط في هذا الحوار وتتويجه بإعلان مشرك عن حقوق المرأة التي أقرت بها القوانين دون أن تجد طريقها إلى التطبيق، ولائحة الحقوق التي تتطلب خوض معركة حقيقية لإقرارها من منطلق الاقتناع الراسخ والمتقاسم بكون حقوق المرأة، هي منظومة عضوية  متكاملة لا تقبل مجرد التعبير عنها في الخطاب، كما لا تقبل التراجع أو التجزيء.ويبدو بكوري في الصورة، وهو يصافح نزهة الصقلي، الوزيرة السابقة، والقيادية بحزب التقدم والاشتراكية.