الرئيسية / سياسة / بنحمزة: نرفض اتهام العلماء المغاربة بالوهابية..ولايجب تخويفنا بهذه المفرقعات
9afdd4495e85e1914fba99baa7bd8d27

بنحمزة: نرفض اتهام العلماء المغاربة بالوهابية..ولايجب تخويفنا بهذه المفرقعات

فجر نقاش حاد بين الشيخ مصطفى بنحمزة، رئيس المجلس العلمي لمدينة وجدة، والناشطة الحقوقية حكيمة الناجي، أشغال الجمعية العامة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي حول “البنوك التشاركية، أمس الخميس في الرباط، بعدما حذرت الناجي من احتمال وجود هجوم وهابي ضد المغرب يقف وراء البنوك الإسلامية، وهو ما دفع بنحمزة إلى الرد بقوة، والانسحاب من أشغال المجلس، حيث عبر عن رفضه لاستعمال لفظ “الوهابية”.
وقال بنحمزة في تصريح لـجريدة “المساء” التي أوردت الخبر في عدد نهاية الأسبوع “أنا أرفض التكفير، وأرفض أن يقول أي شخص ما يشاء عن الآخر، فكما نرفض تكفير الآخرين نرفض أيضا استدعاء هذه العبارة التي تؤخرنا إلى الوراء ولا تليق، فهذا مجلس محترم نناقش فيه أفكارا، بدون خلفيات وتخويفات”.
واعتبر رئيس المجلس العلمي لوجدة أن الاستمرار في استعمال ألفاظ كـ”الوهابية” كلما كان هناك نقاش حول قضية ما، هو أسلوب لا يصلح مع العلماء، بل يجب مناقشتهم بالفكر، “وهذه البلاد لها علماؤها الذين سيحمونها، ولا يجب تخويفنا بأشياء غير موجودة، وبهذه الفرقعات”، على حد تعبيره.
ووجه بنحمزة انتقادات لرأي المجلس الاقتصادي، بسبب ما وصفه بـ”التقصير”، وأيضا لإثارته تخوفات لا مبرر لها من قبيل الكفاءات التي تشتغل في هذا المجال، حيث اعتبر أن ذلك مجرد “وضع للأشواك في الطريق بدون مبرر”، على حد تعبير بنحمزة، الذي انتقد أيضا خلال النقاش، الحديث عن إمكانية انطلاق هذه البنوك بتمويلات غير إسلامية، حيث سجل أن هذا يدخل في مجال الإفتاء الذي يختص فيه العلماء.