الرئيسية / سياسة / قيادات السلفية الجهادية بالسجون المغربية تنتقد “داعش”
c5f57d0b2256af18d62c99b927b901cd

قيادات السلفية الجهادية بالسجون المغربية تنتقد “داعش”

في تطور جديد يكشف عن توسع جبهة معتقلي السلفية الجهادية الرافضين للدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”، قدم المعتقل نور الدين نفيعة، المعروف باسم الشيخ أبي معاذ، والذي يوجد رهن الاعتقال بسجن بوركايز بفاس، نقدا شديدا لتنظيم “داعش”، حسب مانشرته يومية ” المساء” في عددها الصادر غدا الخميس.
 وأوضح أبو معاذ، في رسالة صدرت أمس الثلاثاء، تضيف الصحيفة، أن “سيرة تنظيم الدولة الإسلامية فيها أكبر شاهد على أنهم أبعد الناس عن الرشاد ومنهاج النبوة، وكل من علم ما هم عليه ولم يمنعه مانع من الوقوف على حقيقة الحال وناصرهم بعد ذلك فهو منهم وحكمه حكمهم، كما نطق به علماؤنا”.
ويعد موقف نفيعة الثاني من نوعه بعد الموقف المماثل الذي عبر عنه المعتقل السلفي عمر معروف، الذي خلق جدلا واسعا بين معتقلي السلفية داخل السجون، المنقسمين بين مؤيدين ومعارضين لتنظيم “داعش”. كما يأتي أياما قليلة على الدعوة التي أطلقها الشيح حسن الكتاني بضرورة تبيان موقف معتقلي السلفية الجهادية داخل السجون من “داعش” من أجل المساعدة في الجهود المبذولة لحل الملف الذي ما زال يراوح مكانه منذ ما يزيد عن عشر سنوات.
وفي السياق ذاته، اعتبرت رسالة نفيعة أنه “عزم على إصدار هذا البيان بعد أن صار السكوت موقفا يزكي ما يقع في حق المسلمين في الشام من جرائم على يد تنظيم الدولة الإسلامية”، مضيفا “إن كان قد طال سكوتي كل هذه الفترة فلضرورة الوقوف على حقيقة الحال والتبين والتثبت من كل القرائن والأدلة التي انبنى عليها موقفي في هذا البيان، فبعد أن كمل النصاب واتضحت الرؤية صار لزاما علي بذل هذا النصح رجاء ما عند الله تعالى ونصرة للمستضعفين وأداء لبعض الحق الذي علينا لخيار الأمة”.