الرئيسية / الكلام المرصع / قصيدة” بهدوء” للشاعر عبد الكريم الطبال
الطبال مشاهد 24

قصيدة” بهدوء” للشاعر عبد الكريم الطبال

بِهُدُوءْ

تَقْتَرِبُ السَّمَاءْ

نَجْمَة ً فَنَجْمَة ً

إلىَ الغَريبِ

فِي الزَّمَانِ

فِي المَكَانِ

تَشْمَلهُ

تَسْكنُهُ

فَيَخْتفِي عَنِ التُّرَابْ

فَإذَا هُوَ السَّمَاءْ

***

يَقْتَرِبُ المُحِيطُ

مَوْجَة ً فَمَوْجَة ً

إلَى غَدِير ٍ

فِي يَبَاب ٍ

وَحْدَهُ

يَنْفُخُ فِيهِ الرُّوحْ

فَإِذَا هُوَ المُحِيطْ

***

يَقْتَرِبُ الغَدِيرُ

قَطْرَة ً فَقَطْرَة ً

مِنْ جَرَّة ٍ

يَمْسَحُ وَجْهَهَا

فَتُبْصِرُ الأرْيَاحَ وَالأمْطَارْ

تَجْرِي

فَوْقَ صَدْرِهَا الصَّغِيرْ

فَإِذَا هِي الغَدِيرْ

** *

يَقْتَرِبُ الرَّبَابُ

نَقْرَةً فَنَقرَةً

إلىَ النُّعَاسْ

فَيَفِيقُ دَهْشَة ً

ثمَّ يَهِيجُ شَهْقَة ً

ثمَّ يَخِرُّ َصَعْقَة ً

فِي حَضْرَةِ المَحْبُوبْ

فَإذَا هُوَ الرَّبَابْ

***

يَقْتَرِبُ الغَزَال

مِنْ أنْثَاه ْ

هَمْسَة ً فَهَمْسَة ً

ثمَّ يَكُون الشِّعْرُ

وَيَكُونُ المَهْرَجَانْ

وَيَكُونُ مُنْتَهَى السَّمَاعْ

فَإذَا هِي الغَزَالْ

***

يَقتَرِبُ المَسَاء ُ

دَمْعَة ً فَدَمْعَة ً

إلى الشَّريدِ

بَيْنَ خَطْوَتَيْنْ

يَرْبُتُ فَوْقَ كَتِفَيْهْ

يَرْعَاهُ

مِثلَ ابنِهِ الصَّغِيرْ

فَإذَا هُوَ المَسَاءْ

***

وَفِي هُدُوءٍ

قَبْلَ القُرْبْ

يَرْتَحِلَ السُّرَاة ْ

وَيَخْتَفِي المَعْشوقْ