الرئيسية / بانوراما / عصابة ترتكب مجزرة في أحد سجون السلفادور
prison

عصابة ترتكب مجزرة في أحد سجون السلفادور

سقط أكثر من 14 سجينا صرعى في مذبحة ارتكبها نزلاء ينتمون إلى عصابة “باريو-18″، إحدى أكبر عصابات الشوارع في السلفادور أمس السبت.

ويقول حراس سجن كيزالتيبيكي شمال سان سلفادور إن أفراد العصابة المذكورة نفذوا “عملية تطهير” في صفوفهم، إذ لاحظوا تخلف هؤلاء السجناء عن موعد عودتهم إلى زنزاناتهم، قبل أن يعثر عناصر أمن السجن ووحدة مكافحة الشغب التابعة للشرطة على جثثهم في حاويات القمامة.

وتعتبر “باريو -18″ ومارا سالفاتروشا” أكبر وأعنف عصابتين في شوارع السلفادور، إذ يتجاوز عدد أفرادهما 72 ألفا، وهو وما يفوق مرتين تعداد القوات المسلحة في هذا البلد. ومنذ بداية العام سجلت في السلفادور، التي يقطنها نحو 6.3 ملايين نسمة أكثر من 3.3 آلاف جريمة.

وتشير إحصاءات معهد الطبي العدلي إلى أنه خلال الشهر الماضي كان يقتل يوميا بمعدل 25 شخصا في شوارع البلاد، وقد شهد الأسبوع الماضي وحده سقوط 220 قتيلا.

وانعكست هذه الجرائم على الحركة المرورية في العاصمة ومدن أخرى، إذ أصابها الشلل بعدما رفض سائقو الحافلات العامة الالتحاق بعملهم خوفا على حياتهم من أفراد عصابات الشوارع الذين قتلوا منهم منذ بداية العام أكثر من 50.

إقرأ أيضا : عصابة تسطو على موكب أمير سعودي في باريس