الرئيسية / عالم المرأة / المرأة المغربية تنتزع اعترافا بتميزها وريادتها في بدبي
safe_image

المرأة المغربية تنتزع اعترافا بتميزها وريادتها في بدبي

شكل الحفل الذي نظمه منتدى المفكرين العالميين أمس الجمعة بدبي، لتوزيع جوائزه السنوية، مناسبة أخرى تمكنت خلالها المرأة المغربية أن تنتزع اعترافا جديدا بتميزها وريادتها في مختلف المجالات.
وسجل المغرب، حضورا متميزا خلال هذا الحفل الذي نظم تحت شعار “السيدات العربيات صانعات التغيير: احتفالية بالإنجازات”، بفضل السيدتان زينب العدوي والي جهة الغرب الشراردة بني احسن وعامل اقليم القنيطرة التي حصلت على جائزة التميز في صنف الوظيفة العمومية، واسمهان الوافي المديرة العامة للمركز الدولي للزراعة الملحية بدولة الامارات العربية المتحدة التي فازت بجائزة التميز في صنف العلوم.
وشكل هذا الاحتفال الذي نظمه المنتدى بشراكة مع مجلس سيدات أعمال دبي، وحضرته نخبة من الفاعلين السياسيين والاقتصاديين والاعلاميين والمفكرين وممثلو المجتمع المدني، لحظة اعتراف قوية وصريحة بالتطور الذي بلغته المرأة المغربية في كل الميادين، وبقدرتها على التميز والبذل والعطاء، بغض النظر عن موقع مسؤوليتها أو مجال نشاطها.
وتمنح المنظمة الدولية ( منتدى المفكرين العالميين)، جوائزها السنوية للتميز لعدد من الشخصيات القيادية والريادية في عدد من المجالات المختلفة.
وقرر المنتدى ، وهو مجموعة للتفكير والدراسات يوجد مقرها بلندن، منح جوائزه برسم السنة الحالية، والتي تشمل أربعة عشر مجالا، للسيدات العربيات الرائدات ، تكريما لدورهن في صناعة التغيير والتحول بالعالم العربي.
وشملت جوائز التميز للنساء العربيات ، مجالات تهم التفكير العالمي، والقيادة، والتغيير الإيجابي، والمساواة بين الجنسين، والحياة، والابتكار، والريادة، والإعلام، والتربية، والعلوم، والوظيفة العمومية، والابتكار الثقافي والحضاري، والأعمال، والعمل الخيري.