الرئيسية / دولي / المعارضة تنتزع معسكرين مهمين من الأسد
soria

المعارضة تنتزع معسكرين مهمين من الأسد

سيطرت جبهة النصرة وحلفاء إسلاميون لها خلال ساعات الاثنين على معسكرين لقوات النظام السوري في ريف ادلب (شمال غرب)، بعد عامين من المحاولات المستمرة من قبل كتائب معارضة، في ما يشكل ضربة لمحاولات الجيش التقدم شمالا، وتهديدا لمدينة ادلب الخاضعة لسيطرته.
يقع معسكر وادي الضيف في شرق مدينة معرة النعمان الاستراتيجية التي استولى عليها مقاتلو المعارضة في التاسع من تشرين الاول/اكتوبر 2012، بينما يقع الحامدية المحاذي لقرية الحامدية في جنوب المدينة على طريق دمشق-حلب.
وتسبب سقوط معرة النعمان بقطع طريق اساسي للامداد بين دمشق وحلب على القوات النظامية. ومنذ ذلك الوقت، حاولت القوات النظامية مرارا استعادة المدينة، فيما سعت مجموعات من المعارضة المسلحة على مدى عامين الى اسقاط المعسكرين، من دون ان تنجح في ذلك. ويرى خبراء ان سقوط المعسكرين اليوم سيصعب على القوات النظامية استعادة معرة النعمان والتقدم نحو الشمال السوري من وسط البلاد، وتحديدًا حماه، بينما ستفسح السيطرة عليهما الطريق امام جبهة النصرة، الفرع السوري لتنظيم القاعدة، لتوسيع نفوذها في هذه المنطقة التي تفرض سيطرتها عليها تدريجيا منذ اسابيع.
في سياق آخر، اعرب وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي الاثنين عن دعمهم خطة اقترحتها الامم المتحدة تهدف الى اقامة مناطق وقف اطلاق نار في سوريا، لا سيما في حلب.
وقد اقترح موفد الامم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا في الثلاثين من تشرين الاول/اكتوبر اقامة مناطق وقف اطلاق النار للسماح بتوزيع المساعدة الانسانية في هذا البلد الذي يشهد منذ اكثر من ثلاث سنوات حربًا اسفرت عن سقوط اكثر من مئتي الف قتيل.
واعتبر حينها ان حلب (شمال) المقسمة بين مناطق موالية للنظام واخرى للمعارضة منذ تموز/يوليو 2012 يمكن ان تكون “مرشحة” لاقامة منطقة كهذه. ومنذ ذلك الحين تفاوض في هذا الصدد مع النظام وممثلين عن المعارضة. وقالت وزيرة الخارجية الاوروبية فيديريكا موغيريني لدى وصولها الى الاجتماع الشهري لوزراء خارجية الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي في بروكسل “من المهم ايجاد وسائل ملموسة لمساعدة جهوده، لا سيما مشروع تجميد المعارك في حلب.” واضافت “انه امر حيوي لاسباب سياسية وامنية ومن اجل اللاجئين”.