لاجئي كالي
سياج بمدينة كالي لمنع وصول اللاجئين إلى بريطانيا

بريطانيا تبني جدار عازلا لمنع لاجئي كالي من دخول أراضيها

تواصل الدول الأوروبية سياسة إغلاق الأبواب في وجه اللاجئين بعد أن قررت بريطانيا بناء جدار عازل لمنع دخول لاجئي كالي بفرنسا إلى أراضيها.

وذكرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية أن الجدار العازل الرامي لمنع دخول لاجئي كالي إلى الأراضي البريطانية سيصل طوله إلى حوالي أربعة أمتار.

ونقلت الصحيفة عن وزير الهجرة البريطاني روبرت غودويل قوله إنه اللاجئين ما يزالون يعبرون السياج الذي أقيم في كالي، مضيفا، “هذه المرة سنبني جدارا”.

وأوضح غودويل أن الجدار يهدف إلى منع اللاجئين من الاختباء في الشاحنات والعربات بغية الوصول إلى بريطانيا، مضيفا أن بناء الجدار يدخل في إطار برنامج بقيمة 17 مليون جنيه أسترليني بشراكة مع السلطات الفرنسية.

إلى ذلك ناشد جاستن ويلبي، كبير أساقفة الكنيسة الإنجليزية، ناشد السلطات البريطانية إلحاق الأطفال العالقين بكالي بذويهم المتواجدين في بريطانيا.

واعتبر الأب جاستن ويلبي أنه لا يرى سببا لعدم التحاق الأطفال ممن لهم أقارب في بريطانيا بذويهم.

وظلت بريطانيا ترفض دخول الآلاف من اللاجئين المتواجدين في كالي الراغبين في دخول الأراضي البريطانية وعدم البقاء في فرنسا.

اقرأ أيضا

بنطلحة يعدد لـ”مشاهد24″ دلالات رسائل سيجورني وأسس مستقبل العلاقات المغربية الفرنسية

"شكرا على ترحيبك عزيزي ناصر بوريطة وعلى هذا التبادل الدافئ والعميق. الرابط الذي يوحد بلدينا استثنائي. دعنا ننظر إلى المستقبل"، بهذه العبارات توجه وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورني، إلى نظيره المغربي ناصر بوريطة، عبر منصة "إكس" في ختام زيارته الأولى إلى المملكة وإلى المنطقة ككل. عبارات خاطبت بها فرنسا البلد الأوروبي، المغرب القوة الإقليمية الصاعدة في ظل عالم شهد ويشهد العديد من التحولات نسفت ما كان لصالح ما نحن عليه الآن.

أسس قوية بالتكيف مع الواقع.. معالم المرحلة الجديدة لشراكة المغرب وفرنسا

رسمت كلمة ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، بمناسبة أول زيارة لوزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورني، إلى المملكة، معالم المرحلة الجديدة لشراكة الرباط وباريس.

الصحراء المغربية

سيجورني: موقف فرنسا من قضية الصحراء واضح والمغرب قام بمجهودات لتنمية أقاليم الجنوب

أكدت فرنسا، اليوم الاثنين، أن موقفها بشأن قضية الصحراء المغربية واضح وثابت، معربة عن دعمها للجهود الأممية لحل النزاع القائم.