الرئيسية / المغرب الكبير / هل رضخت تونس للمساومة في قضية وليد القليب؟
Essid & Essebsi1

هل رضخت تونس للمساومة في قضية وليد القليب؟

جاء خبر الإعلان عن إطلاق سراح وليد القليب، القيادي في قوات “فجر ليبيا”، ليضع الحكومة التونسية في موقع مساءلة من قبل بعض وسائل الإعلام الوطنية.
قبل أيام حضر مبعوثو “فجر ليبيا” إلى تونس من أجل التفاوض بشأن إطلاق القليب مقابل الإفراج عن التونسيين المعتقلين في ليبيا.
النسخة الفرنسية لموقع “تونس الرقمية” اعتبرت أن حكومة الحبيب الصيد لم تقم فقط “بالتفاوض مع إرهابيين” في مخالفة للأعراف الدولية، بل رضخت كذلك إلى مساومة الميليشيات الليبية من خلال الإفراج قائدهم.
وغادر القليب سجن المرناقية اليوم الخميس حيث كان يتابع بتهم تتعلق بالتورط في أعمال إرهابية فوق التراب التونسي.