الرئيسية / إضاءات / 25 يناير..متى تبدأ الثورة ومتى تنتهي؟
انتفاضة 25 يناير في مصر
انتفاضة 25 يناير في مصر

25 يناير..متى تبدأ الثورة ومتى تنتهي؟

أعتقد أن تحديد نقطة بداية الثورة ونهايتها ليس بالأمر البسيط. ولكن بدايةً علينا أن نؤمن أن الثورة هي عملية تراكم أحداث تسبق حدث الذروة المتمثل في اندلاع الثورة.

والثورة هي في الأصل فكرة، والفكرة التي أساسها مبادئ وقيم، لا تموت. لذلك، من الصعب أن نعلن انتهاء ثورة أو موتها أو حتى فشلها. الأحداث المرتبطة بها يمكن أن تتراجع وتشهد انكسارات، ولكن الثورة نفسها لا تموت ولا تنتهي.

ولا أعتقد أن هنالك ثورة في التاريخ حققت أهدافها في خمس سنوات. إنما الأحداث والتراكمات والتحولات التاريخية هي التي تصنع نجاح الثورات.

” مش ح أبطل أحلم بمصر”:

إذا تحدثنا عن ثورة يناير، فقد كانت أهم شعاراتها العيش والحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية. وهذا ملخص حلمي وهدفي لمصر. كان دائماً وأبداً ولا يزال شعاري في الحياة “مش هبطل أحلم لمصر”، ودوماً كان يمثلني بيت شعر محمود درويش الذي يقول فيه “وبي أمل يأتي ويذهب ولكنني لا أودّعه”.

وبلغ الأمل ذروته خلال 18 يوماً من ثورة يناير في ميدان التحرير، وبدأ يتناقص رويداً رويداً أثناء حكم المؤسسة العسكرية بعد تنحي (الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك) في 11 فبراير 2011. ثم أتى الأمل مرة أخرى قبيل الانتخابات الرئاسية الأولى ولكنه عاد وذهب في فترة حكم الإخوان المسلمين. وبعدها، عاد الأمل مرة أخرى مع الموجة الثورية الثانية في 30 يونيو 2013، ولكن كالعادة سرعان ما ذهب بعد تصدّر أنصار مبارك المشهد وقيامهم بثورة مضادة.

هكذا، بدأت ثورة يناير تتحول إلى مؤامرة، وفي هذه المرحلة، كانت أول مرة أعتذر فيها لنفسي عن الأمل الواهم الذي خلقته ثورة ظننت أنها ثورة تصحيح. ولكن للأسف عادت بنا إلى أسوأ مما كان عليه حالنا قبل 25 يناير.

ولكن رغم كل هذا، لم ولن أعتذر عن المشاركة في ثورة أو موجة ثورية كانت لا بد أن تحدث مهما كانت نتائجها. فكما قلت آنفاً، الأحداث الثورية تشهد أحياناً انحساراً وأهداف الثورة لا تتحقق بسهولة. ويجب دائماً توقّع التراجع، فالموجات التراجعية شهدتها ثورات مختلفة في التاريخ.

ماذا حقّقت الثورة؟

إذا اردنا أن نركّز فقط على شعار الحرية، فسنجد، حسب تقرير منظمة مراسلين بلا حدود لعام 2015، أن مصر تحتل المرتبة 159 عالمياً في مناخ الحريات متقدمة مركزاً واحداً عن عام 2014 حين احتلت المرتبة 158 وهي نفس المرتبة التي كانت تحتلها عامي 2013 و2012. وكان أفضل ترتيب لمصر عام 2010 حين كانت في المرتبة 127 على لائحة تضم 173 دولة.

فقد ألقي القبض على ما لا يقل عن 30 صحافياً بطريقة تعسيفية عام 2014 بتهم غريبة مثل تنظيم تظاهرات أو المشاركة فيها أو دعم منظمة إرهابية. وقد أشارت لجنة حماية الصحافيين الدولية  إلى أن عدد الصحافيين المحبوسين في مصر في بداية شهر ديسمبر الماضي بلغ 23 شخصاً وهو ما وضع مصر في المرتبة الثانية عالمياً في حبس الصحافيين.

للمزيد:إعدام شعب وسرقة حلم الثورة

وكشف خالد البلشي، مقرّر لجنة الحريات في نقابة الصحافيين، عن وجود 350 حالة اعتداء على صحافيين. وهنالك سبع حالات تعاني من أوضاع صحية متدهورة وهنالك مَن انتهت مدّة حبسهم احتياطياً (تُقدّر بعامين) دون أن تصدر بحقهم أحكام قضائية، مما اضطر لجنة الحريات في نقابة الصحافيين إلى إطلاق حملة “هنعالجهم ونخرجهم، الصحافة مش جريمة”.

إضافة إلى ذلك، هنالك حالات الاختفاء القسري التي وصلت إلى ذروتها عام 2015. ومن أشهر الحالات حالة محمود محمد طفل تيشرت “وطن بلا تعذيب”. هذا بالإضافة إلى اقتحام مقارّ منظمات مجتمع مدني ودور نشر وحبس بعض من القائمين عليها وحبس باحثيين وصحافيين آخرين مثل إسماعيل الإسكندراني وحسام بهجت المفرج عنهما بعد تغريدة نشرها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

عدا حالات المنع من السفر غير القانوني وغير الدستوري، مثل ما حدث معي ومع ثلاثة آخرين من مؤسسي المعهد المصري الديمقراطي منهم مديره حسام الدين علي ونائبه أحمد غنيم، بالإضافة إلى حالات سحب جوازات السفر مثل ما حدث مع المدون أحمد بدوي الشهر الماضي.

عام اللاحرية

وشهد عام 2015 حبس إسلام البحيري بتهمه ازدراء الأديان في نفس الوقت الذي تتحدث فيه الدولة عن تجديد الخطاب الديني، وحبس أحمد ناجي بسبب رواية له بحجة أنها تدعو إلى الفجور. هو بالفعل عام اللاحرية.

وللأسف، شهد عام 2015 ذروة انكسار ثورة يناير في مصر وتصويرها على أنها مؤامرة وذلك على يد الثورة المضادة التي انتصرت انتصاراً أراه مؤقتاً.

كان ضرورياً إنقاذ الثورة من تيار الإخوان المسلمين ومحاولته تغيير الهوية المصرية ولكن وقعنا فريسة الضرر الآخر وهو تيار رجال مبارك ونظام مؤسساته العقيمة.

بعد مرور خمسة أعوام على الثورة، أرى أن عام 2015 هو عام الطعن في ثورة يناير وتشويه صورة شبابها دون أي سند أو إدانه حقيقية. وصاحب ذلك إغلاق كل منابر الدفاع عن النفس التي كان يمكن استخدامها للرد على حملات التشويه الهادفة إلى ضرب سمعة كل من له علاقة من قريب أو بعيد بثورة 25 يناير.

عام 2015 كان عام التجارة بالوطنية واحتكارها وتجريد التجار غيرهم من قيمة الوطنية حسب المصالح والأهواء. هو العام الأكثر انتهاكاً للحقوق وكبتاً للحريات ونهباً ونبشاً في حياة الآخرين الشخصية، عام التسريبات، عام جُرّد فيه الدستور المصري من قيمه ومبادئه.

إنه عام مرير على شباب هذا الوطن الذين توزّعوا بين سجناء ويائسين أو منتزعة حقوقهم وحرياتهم، عام انهيار الأحلام والاعتذار من الآمال، عام تمكّن اليأس وهروب الأمل، عام الحنين إلى ماضٍ قاسٍ هرباً من واقع أكثر قسوة، عام ضياع الحقوق، عام انتصار الشر، عام الأصوات العالية القبيحة التي تسب وتقذف بالثوار، عام اختفاء أصحاب الضمائر وهجرة الطيور النقيه حتى تحتفظ بنقائها.

ولكن رغم كل ذلك، لم ولن تموت الثورة، لأن الثورة فكرة والفكرة تحيا دوماً بأجيال مختلفة ولا تموت.

روابط ذات صلة:مصر بين ثورتين ومشروعيتين، تواصل الابتعاد عن روح “يناير”