الرئيسية / ثقافة وفن / توقيع3 اتفاقيات شراكة للنهوض بمجال الإعلام في الصحراء المغربية
photo 2

توقيع3 اتفاقيات شراكة للنهوض بمجال الإعلام في الصحراء المغربية

أشرف السيد مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، يوم أمس الجمعة بمدينة العيون، على توقيع ثلاث اتفاقيات شراكة ذات صلة بالنهوض بقطاع الإعلام والصحافة بالأقاليم الجنوبية للمملكة، وذلك بحضور كل من السيد حمدي ولد الرشيد، رئيس المجلس البلدي لمدينة العيون، والسيد الناجم ابهي، عامل عمالة إقليم طرفاية نيابة عن السيد والي الجهة، بالإضافة إلى السادة مدراء المركز السينمائي المغربي والمعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما وعدد من الفعاليات المهنية والنقابية الإعلامية بالمنطقة.

في بداية اللقاء الذي تم خلاله التوقيع على هذه الاتفاقيات، والذي يأتي في إطار “الأيام الدراسية في صناعة الفيلم والقوانين المنظمة للقطاع السينمائي والتكوين في مجال السمعي البصري”، التي نظمتها وزارة الاتصال بشراكة مع نادي منتجي السمعي البصري بالصحراء المغربية، من 8 إلى 11 أبريل، قام الحاضرون بتلاوة سورة الفاتحة ترحما على ضحايا حادث السير الأليم الذي وقع بإقليم طانطان صبيحة يوم الجمعة، كما تم تقديم التعازي لأسر الضحايا إثر هذا المصاب الجلل، سائلين الله عز وجل أن يسكن المتوفين فسيح جناته وأن يرزق أهليهم الصبر والسلوان.

تتعلق الاتفاقية الأولى بشراكة من أجل إحداث “خيمة الصحافة” بالعيون كمركز سوسيو-ثقافي للقرب لاستقبال وتكوين الصحفيين، مزوّد بأحدث التقنيات والأجهزة، على شاكلة بيت الصحافة بطنجة، بكلفة تقدر ب14 مليون درهم، وذلك بشراكة بين وزارة الاتصال والمجلس البلدي لمدينة العيون وولاية العيون ووكالة تنمية الأقاليم الجنوبية للمملكة والفعاليات المهنية الصحفية.

وتشمل الاتفاقية الثانية دعم قدرات شركات الإنتاج في مجال السمعي البصري والسينما وكذا النهوض بهذا المجال في المنطقة، عبر شراكة بين المعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما ونادي منتجي السمعي البصري بالصحراء.

أما الاتفاقية الثالثة فتهدف إلى النهوض بالقدرات الصحفية بالجهة، وهي بشراكة بين وزارة الاتصال ونادي الصحافة بالصحراء.

وفي كلمة له بمناسبة التوقيع على هذه الاتفاقيات، وبعد الترحم على ضحايا حادث السير الأليم وتقديم أحر التعازي لأسر الضحايا، أكد السيد الوزير على أن هذه الاتفاقيات الثلاث تهدف إلى النهوض بمجالي الصحافة والإعلام في الأقاليم الجنوبية للمملكة، عبر النهوض بالأوضاع الاجتماعية للصحفيين والعاملين في مجال الإعلام في المنطقة وتقوية قدراتهم المهنية عبر آليات التكوين والتكوين المستمر، وتعزيز مواكبتهم، وذلك بهدف وضع أسس صناعة إعلامية قوية بالجهات الصحراوية ومتعددة الوسائط. حيث أشار السيد الوزير إلى أن إطلاق صناعة إعلامية وسينمائية وسمعية بصرية بالأقاليم الجنوبية للمملكة هو الكفيل بإعادة الاعتبار للخصوصية الثقافية الصحراوية الحسانية، وذلك في إطار التوجه الملكي الذي تم الإعلام عنه منذ سنتين في خطاب المسيرة الخضراء.

كما أكد السيد الوزير، من ناحية أخرى على ضرورة انخراط الفاعلين المحليين في الجهود الرامية إلى تطوير مجالي الإعلام والاتصال في الأقاليم الجنوبية للمملكة، وذلك لإبراز خصوصية التراث المحلي الحساني، والنهوض بالتنمية الجهوية ومواكبة التحديات المطروحة.

كما أعلن السيد وزير الاتصال، بهذه المناسبة، عن عدد من المشاريع المزمع اعتمادها للنهوض بمجال الإعلام والصحافة بالمنطقة وكذا الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة في وجه مناورات الخصوم، ومن ضمنها إحداث وكالة لأنباء الصحراء المغربية من طرف وكالة المغرب العربي للأنباء، وإطلاق برنامج التكوين في مجال السمعي البصري بشراكة مع المعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما. كما ذكر السيد الوزير بالمشاريع التي يتم العمل على تنزيلها ومن ضمنها إحداث بوابة خاصة بالصحراء وإطلاق برنامج لدعم الأفلام الوثائقية حول الثقافة والتاريخ الصحراوي الحساني والذي سيرصد له سنويا 15 مليون درهم، بالإضافة إلى مضاعفة ساعات بث وتقوية دور قناة العيون الجهوية ودعم قدراتها البشرية ومشروعها لتوسيع العرض الاخباري والسياسي والثقافي.

وقد تم عقب توقيع هذه الاتفاقيات، تسليم الشواهد من طرف السيد الوزير لـ53 مستفيدة ومستفيد من دورة تكوينية في مجال السمعي البصري والسينما (Master Class) نظمت من طرف وزارة الاتصال، بتنسيق مع المركز السينمائي المغربي، يومي 8 و9 أبريل الحالي، بإشراف عدد من الخبراء في هذا المجال، ومن بينهم المخرج السينمائي حكيم بلعباس. وقد شمل هذا التكوين مخرجين ومنتجين وكتاب سيناريو يشتغلون في المنطقة.

على إثر ذلك، قام السيد وزير الاتصال بزيارة المنطقة التي تقع بها البقعة الأرضية المخصصة لتشييد خيمة الصحافة في العيون، وذلك على مساحة تقدر ب3000 متر مربع. وسيشمل هذا المركب مركزا لتكوين ومركزا للدراسات الإعلامية بالإضافة إلى فضاء للترفيه.