الرئيسية / ثقافة وفن / أساليب الكتابة في تجربة الكاتب الجزائري عزالدين جلاوجي
1006323_1410646422481512_1670099423_n

أساليب الكتابة في تجربة الكاتب الجزائري عزالدين جلاوجي

نظم ماستر السرد الأدبي الحديث والأشكال الثقافية بإشراف مختبر السرديات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك بالدار البيضاء، صبيحة يوم الجمعة الماضي، لقاءً أدبيا، ثقافيا وتواصليا، انفتح على عوالم سردية جديدة من خلال تجربة الروائي الجزائري “عز الدين جلاوجي”، مستهلا بذلك موسمه الثقافي والأدبي، ومواصلا مسيره الدؤوب الساعي إلى بلورة خطاب ثقافي رصين، يشق طريقه عبر مسالك المعرفة الإنسانية التي تختزن في حروفها عبق المبدعين ونضارة أقلامهم، وسعيهم المستمر نحو عوالم التجديد والحداثة .

وقد شكل هذا اللقاء، الذي ترأسه شعيب حليفي، لحظة معرفية قوية تمد جسورا بين الإنسان وفعله الأسمى المتمثل في الكتابة والإبداع، افتتحه بلمحة مقتضبة من حياة عز الدين جلاوجي الإبداعية، هذا الأديب المنفتح على كل العوالم الأدبية إبداعا ونقدا، بدءا من المسرح أب الفنون ومرورا بالقصة القصيرة والنقد المسرحي، وانتهاءً بالرواية؛ ديوان العرب اليوم.

ثم جاء دور الناقد بوشعيب الساوري الذي قدم ورقة موجزة عن تجربة عز الدين جلاوجي الروائية، وهي عبارة عن ملاحظات عامة عَنونها ب”ملامح الكتابة الروائية لعز الدين جلاوجي”، حيث تحدث في البداية عن السياق التاريخي والثقافي الحاضن لهذه النصوص الإبداعية، وتمثلها لثورة الإصلاح التي ظلت مهيمنة على روح الكتابة، بالإضافة إلى العنف في المجتمع وتحوله إلى  عامل آخر تغذت منه هذه النصوص الإبداعية لِتَستوي نصوصا روائية حية تعبر عن الواقع بكل شروخاته وتشظياته، وتمتح من التخييل بما يمنحه من لذة الحُلم وشهوة الكتابة. فرواية “رأس المحنة” لا تكاد تخرج عن الظروف التاريخية لواقع الجزائر، حيث تمارس شخوصها أحداث التقتيل والعنف .

كما تحدث الساوري  أيضا عن أساليب الكتابة الروائية لهذا الأديب، والتي تسعى دوما إلى خرق المألوف، وخلق التجديد في أساليب السرد (الشخوص، الزمان، المكان)، والتنويع في اللغات والخطابات، كما موقع السارد وعلاقاته التي تؤثث إطار الرواية، مما يجعل النص اللاحق يضيف شيئا جديدا للسابق، ويجعل الكاتب يكسر أفق انتظار القارئ ولا يكرر نفسه.

بعد هذه الورقة، تحدث د.شعيب حليفي عن عنف المتخيل في كتابات عز الدين جلاوجي، المتخيل كلعب باللغة، وإدانة للحاضر انطلاقا من استعادة الماضي، واستعادة بعض المحن التي عاشها الإنسان المغاربي.

وفي كلمته، تحدث عز الدين جلاوجي عن تجربته الإبداعية وعن الكتابة التي ارتادها في لحظة مبكرة، تجربة بدأت ملامحها الأولى في التشكل مع جنس القصة القصيرة، حين كان يراود الكتابة لأول مرة، ويغرف من معين الموروث الشعبي، ليولي قلمه شطر الكتابة المسرحية، وبالضبط مسرح الأطفال.

لتتوالى بعد ذلك صنوف من شتى أجناس الإبداع، فبين مسرح وقصة قصيرة، وبين نقد ورواية، ومن بين هذه الكتابات:

–          الرماد الذي غسل الماء.(رواية)- راس المحنة (رواية) – سرادق الحلم والفجيعة (رواية) – الفراشات والغيلان (رواية)  – حوبه ورحلة البحث عن المهدي المنتظر(رواية) – صهيل الحيرة(مجموعة قصصية) – لمن تهتف الحناجر(مجموعة قصصية) – رحلة فداء(مسرحية) – شطحات في عرس عازف الناي(دراسة نقدية).

الكتابة عند عز الدين جلاوجي ليست نزهة، بل هي بلاء وابتلاء متعب، هكذا تحدث قائلا :

“الكتابة بلاء متعب، الكتابة مخاض، الكتابة هاجس، تراودني وأراودها، تطاردني وأطاردها…

إنه القدر، قدر الكتابة، حيث تمر بي شهور من الحزن والاكتئاب والقلق ومن الاستعداد لتلقي الوحي السماوي، فأنكفئ على ذاتي وأتعايش مع شخوصي، يستفزني شيطان الكتابة فأكتب، كتابة تلملم شتاتي، وتجمع أجزائي..”.

فالكتابة في تجربة عز الدين جلاوجي، هي مغامرة شاقة ومتعبة، لكنها ممتعة في الآن ذاته، مغامرة نسجَ القدر خيوطها الأولى منذ فجر الصبا، حيث كان الطفل مشدودا ومشدوها بعوالم السحر، سحر الحكي، سحر الكلام، وسحر المقام.

يقول:”حينما كنتُ صغيرا، كنت أذهب إلى السوق، وكان هناك حكواتي، يأتي كل أسبوع، وأتسلل بين الكبار الذين يقفون في حلقة، فأنتعش وأنا أستمع لتلك الحكايات من قبيل (رأس الغول).. إنه عالم جميل”…

ولقاء جميل هو أيضا، ذاك الذي جمع بين الكاتب والباحثين والأدباء في جلسة حوارية ، حيث حياته الإبداعية تمارس على كل الباحثين الذين حضروا اللقاء غواية السؤال، ولذة النبش والغوص أعمق في ثنايا هذا البحر الذي لا يجف ولا ينضب مهما اغترفنا منه.