الرئيسية / ثقافة وفن / مهرجان خريبكة للفيلم الوثائقي يكرم محمد بسطاوي
jury-1

مهرجان خريبكة للفيلم الوثائقي يكرم محمد بسطاوي

انطلقت الليلة ماقبل الماضية فعاليات الدورة السادسة للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبكة، وذلك باستحضار روح الفنان الراحل، ابن مدينة خريبكة محمد بسطاوي، الذي قدم للسينما والتلفزيون والمسرح لحظات فرجوية ممتعة.

كما شهد حفل الافتتاح، تكريم اسبانيا، ضيف شرف الدورة، والتي تعد احد السينمات البارزات في الضفة الجنوبية للمتوسطي، حيث حضي بدرع التكريم الذي منح عامل إقليم خريبكة عبد اللطيف شدالي، عضو المسابقة الرسمية الاعلامي خوصي خورادو، الذي أثنى في كلمة له على المهرجان، وفعاليات الدورة، لما تتضمنه من فقرات وأنشطة خصبة ومتنوعة.

كما تم بالمناسبة التي تقام حتى السبت المقبل، تكريم الروائي والباحث السوسيولوجي عثمان اشقرا، صاحب رواية(بولنوار) التي حولها المخرج المغربي حميد الزوغي الى فيلم طويل، وتلقى اشقرا درع التكريم من يد وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي.

وشهد حفل الافتتاح، الذي عرف أيضا تقديم كلمة لرئيس المهرجان الدكتور الحبيب الناصري، تكريم جمعية تلاسطمان بالشاون، في حق مدير المهرجان الوطني للفيلم قصير هواة، محمد سطار، وتلقى درع التكريم من يد مدير المهرجان الدكتور بوشعيب المسعودي.

كما عرف الحفل، الذي تم فيه ايضا تقديم لجان مسابقات المهرجان، فسحة موسيقية تراثية، وعرض لوحات ساحرة وقعت على موسيقاها فرقة عبيدات الرما، حيث كشف قائد الفرقة رضوان العيبد في كلمة بالمناسبة، عن إصدار الفرقة لكليب فيدو، بعنوان”مغاربة ونفتخر”، والذي صور بكل من ايطاليا ورومانيا والمغرب، وبمشاركة فنانين عالميين، حيث سيقدم العرض الأول قريبا بالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط.

ويشارك في هذه الدورة، التي يحتضنها المجمع الشريف للفوسفاط، بدعم من المركز السينمائي المغربي، وقناة الجزيرة الوثائقية، ومركز تفسير للدراسات القرآنية بالمملكة العربية السعودية، ومركز الجزيرة للتدريب والتطوير، وبتعاون مع عمالة إقليم خريبكة، والجماعة الحضرية، 16 فيلما من 13 دولة، ستتبارى حول الجائزة الكبرى للجزيرة الوثائقية، وجائزة لجنة التحكيم وجائزة الإخراج وجائزة النقد وجائزتي التصوير والجمهور.

كما ستعرف الدورة  فقرات متنوعة من أبرزها، ندوة فكرية عن الفيلم الوثائقي والذاكرة التاريخية، و”ماستر كلاس”، حول موضوع “صورة المغرب في السينما الوثائقية الإسبانية الاستعمارية”، فضلا عن أمسية شعرية، وتوقيع إصدارات وغيرها.