الرئيسية / ثقافة وفن / خســــارة … أيتهــا التــــلفزة
4c39d7b922f1ddb6922a69d2e1642d8f

خســــارة … أيتهــا التــــلفزة

كيف تفقد القنوات التلفزية المغربية (الرسمية) جمهورها ؟
كيف يحول جمهور المشاهدين مؤشراتهم إلى القنوات الأخرى المتلقطة بالفضاءات المغربية ؟
كيف يتسرب الإفلاس إلى المؤسسة التلفزيونية الرسمية ؟
هذه الأسئلة، كان من الممكن أن تكون بشكل أخر، كان من الممكن أن نسأل مثلا : كيف تحافظ هذه القنوات التلفزية على جمهورها ؟ وكيف تصلح التلفزة من حال برامجها ؟ وكان من الممكن أن تكون هذه الأسئلة موضوع تحقيق جماهيري واسع يشمل كل الفئات التي تتابع برامج التلفزيون المغربي، من أجل معرفة دقيقة لوضعية المشاهدة في المغرب، ولمعرفة المكانة المتردية التي أصبحت تحتلها التلفزة الرسمية في الآونة الأخيرة…ولكن لا هذه الصيغة ولا تلك يمكن أن تصل بإدارة التلفزيون إلى صورة الوضع التلفزيوني الراهن.
إن العديد من جمعيات المجتمع المدني المختصة، ومن النقاد والمشاهدين الذين يهمهم أمر المشاهدة التلفزيونية بالقنوات الرسمية، لا يرجحون حالة التردي إلى المزاحمة التي وجدت القنوات التلفزية المغربية نفسها على ساحتها بفعل بث الأقمار الصناعية، والتقاط عدد من المحطات الغربية على الفضاء المغربي، أوالى ظهور قنوات حرة على الانترنيت المتحررة من قيود الإدارة الرسمية على هذا الفضاء، أنهم لا يرجحون حالة التردي إلى هذه المزاحمة، ولكن إلى سلسلة من السلبيات المتداخلة والمتشابكة على جدارية قنواتنا المغربية، إن حالة التردي، في نظر هؤلاء النقاد والمشاهدين، هي في واقع الأمر ليست حالة واحدة، هي سلسلة حالات متراكمة، تصيب الإستراتيجية العامة للإعلام التلفزي، كما تصيب البرمجة والأخبار والتنسيق والرؤية الفنية والتقنيات، لتصل الى الإدارة والتسيير…هي سلسلة سلبيات متراكمة على مستوى التخطيط والإعداد والتنفيذ، تضرب في العمق البرامج والتحقيقات والأخبار لتنعكس على المبرمجين والصحفيين ومذيعي ومذيعات الربط وما جاورهما من فنيين وتقنيين ومخرجين.
إذن هي ليست حالة المنافسة القائمة على انفتاح أجوائنا على محطات تلفزية داخلية أو خارجية، ذلك لان هذه المحطات لا تقدم نفسها بديلا عن التلفزة الوطنية، ولا تتسرب إلى بيوتنا عن طريق القوة، ولكنها فقط تفتح عيوننا وبصائرنا وعقولنا على مستوى البرمجة والإعداد والبث وعلى إستراتيجية مغايرة وعلى نظرة الآخرين للإستراتيجية الإعلامية، وعلى الأهداف المتواخاة من هذه الإستراتيجية، وعلى الفهم الجيد لرسالة التلفزيون في الأقطار الأخرى.
من الأكيد أن المشاهد المغربي، قد تهمه مشاهدة برامج القنوات الاسبانية، أو الفرنسية، أو العربية الملتقطة على فضائه، لأنها ليست من لحمته، ولا من رحمه، ولأنها لا تتداخل مع انشغالاته وهمومه، ولكنها تسرق وقته واهتمامه الثقافي والفني والسياسي بفضل احترافيتها، فتصرفه جزئيا، أو كليا عن فضائه التلفزي، وتنسيه إحباط وقرف ومستوى هذا الفضاء على أقل تقدير وهذه خسارة أكيدة.
إنها حقيقة مجردة، حقيقة واضحة للعيان يراها الأعمى قبل البصير…
هل لا يشكل ذلك خسارة وطنية ؟ نسأل التلفزة قبل غيرها.
ولأننا لا نمتلك جوابا على مثل هذا السؤال، يبقى لنا الحق في أن نطرحه على مناظرة وطنية، يشارك فيها الإعلاميون والأدباء والمفكرون والمجتمع المدني، ولا تشارك فيها الأجهزة الحكومية.
ولأن الأمر يتعلق بصورة المغرب وسمعته ، أتمنى مخلصا، باعتباري أنتمي لهذه المهنة / مهنة الإعلام، أن تعقد الندوة المقترحة بدعم وبرئاسة جلالة الملك حفظه الله ورعاه، باعتباره الراعي الأول والوحيد للأمة ولمصالحها…ولهويتها الثقافية والإعلامية، وأتمنى أيضا أن ترفع هذه المناظرة توصياتها إلى جلالته، ليضعها على الذين يهمهم أمر الإعلام التلفزي في البلاد، ويحفزهم على تنفيذها وبلورتها.