الرئيسية / ثقافة وفن / تأسيس المكتب الجهوي للائتلاف المغربي للملكية الفكرية بجهة الرباط – القنيطرة
للائتلاف المغربي للملكية الفكرية

تأسيس المكتب الجهوي للائتلاف المغربي للملكية الفكرية بجهة الرباط – القنيطرة

كان يوم السبت 3 شتنبر 2016 يوما مشهودا في المسيرة التنظيمية للائتلاف المغربي للملكية الفكرية. المناسبة انعقاد المنتدى الخامس للائتلاف وتأسيس المكتب الجهوي لجهة الرباط- القنيطرة، أما المكان فكان فضاء معماريا مغربيا أصيلا بالمدينة القديمة للعاصمة الرباط (دار المريني).

لقد تميزت هذه الخطوة التنظيمية الجديدة في مسار الائتلاف بالحضور المتنوع والوازن لعدد من الفعاليات الفكرية والفنية الإبداعية. لكن المثير للانتباه هي الأجواء التي سادت الأشغال، أجواء المحبة والصدق والثقة والتعبير التلقائي والحر حول الائتلاف وحقوق المبدعين والفنانين، تناغما مع شعار المنتدى: “دفاعا عن حقوق المبدعين لتحصين الفكر والابداع”.

وكما أشار إلى ذلك المفكر إدريس كثير الذي ترأس جلسة التصديق على الجهاز المسير لمنتدى جهة الرباط-القنيطرة، فإن الحضور الكبير قد لمس الديمقراطية التي سادت أشغال المنتدى بطريقة سلسة وتلقائية من خلال عدم احتكار المنصة للكلمة والمساهمة الواسعة للقاعة في النقاش والتعبير الحر.

انطلقت اشغال المنتدى بكلمة تقديمية القاها رئيس الائتلاف الدكتور عبد الحكيم قرمان، وقف خلالها عند المراحل التأسيسية التي قطعها منذ تاريخ تأسيسه بفاس في 16 يناير الماضي مرورا بعقد المنتديات الأربع وصولا إلى المنتدى الخامس، كما وقف عند مغزى الدعوى القضائية التي رفعها الائتلاف ضد وزير الاتصال بخصوص التعيين الغير قانوني لمدير المكتب المغربي لحقوق المؤلف.

        بعد ذلك انطلقت الجلسة الخاصة بتأسيس المنتدى الجهوي لجهة الرباط-سلا، وتحدث الدكتور محمد الشيكر باسم اللجنة التحضيرية عن أهمية الائتلاف كجبهة مدنية أساسية للدفاع عن الفنانين والمبدعين المغاربة، كما وقف عند الاهمية البالغة للملكية الفكرية التي تتعرض بالبلاد للكثير من السطو والسرقة. وبعد التدخلات الكثيرة والبالغة الاهمية من القاعة، ساهم فيها رؤساء المنتديات الجهوية والفعاليات الحاضرة، من بينهم الشاعر والإعلامي محمد الصقلي، والفنانة عتيقة عمار، والفنانة فاتن هلال بك والفنان هشام بهلول…، تم اختيار اعضاء المكتب الجهوي من 15 عضوا يتقدمهم الكاتب المبدع د.محمد الشيكر رئيسا والفنان التشكيلي محمد الادريسي المنصوري نائبا للرئيس والمفكر د.ادريس كثير كاتبا عاما، الفنان الموسيقي نبيل الشراط نائبا أولا للكاتب العام، على ان يتم توزيع باقي المهام خلال اجتماع لاحق. في نفس الوقت تم اختيار السيد خالد مجاور رئيسا شرفيا.

        ولم يكن الفن والإبداع حاضرا نظريا فقط أو من خلال حضور رجاله ونسائه، مثل مجموعة لمشاهب الرائدة، والفنانة تيحيحيت تتريت وهشام بهلول.. ورجال ادب وفن كثيرين، بل أيضا كان حضورا فعليا، حيث كان مسك ختام هذا المنتدى فقرات فنية ممتعة أحياها موسيقيا الفنان المقتدر نبيل الشراط رئيس الفرقة الموسيقية  الرائعة “أشجان الأوتار”، التي قدمت في البداية وصلات موسيقية من التراث المغربي الأصيل، قبل ان تتناوب على الغناء رفقتها الفنانة القديرة عتيقة عمار والفنانة المتألقة فاتن هلال بك، والفنانة الأمازيغية الراقية تيحيحيت تتريت، و المطرب الشاب الواعد محمد سعيد. حيث استمتع الحضور كثيرا بالأغاني المغربية والأمازيغية والعربية التي قدموها باقتدار واندماج رائع، تخللتها قصائد شعرية مختارة قدمها ثلة من الشعراء الحاضرين كالأستاذ عبد العالي محسين، محمد الصقلي.

        ولعل من بين أهم التوصيات التي خرج بها المنتدى الخامس للائتلاف المغربي للملكية الفكرية هي تجديد الدعوة والعمل من أجل عقد مناظرة وطنية حول قضايا الملكية الفكرية في في بعدها الأدبي والفني ( حقوق المؤلف والحقوق المجاورة) في اقرب الآجال.

        عن الائتلاف: محمد بلمو

عضو المكتب الفيدرالي المكلف بالتواصل والإعلام.