بنطلحة يعدد لـ”مشاهد24″ دلالات رسائل سيجورني وأسس مستقبل العلاقات المغربية الفرنسية

“شكرا على ترحيبك عزيزي ناصر بوريطة وعلى هذا التبادل الدافئ والعميق. الرابط الذي يوحد بلدينا استثنائي. دعنا ننظر إلى المستقبل”، بهذه العبارات توجه وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورني، إلى نظيره المغربي ناصر بوريطة، عبر منصة “إكس” في ختام زيارته الأولى إلى المملكة وإلى المنطقة ككل. عبارات خاطبت بها فرنسا البلد الأوروبي، المغرب القوة الإقليمية الصاعدة في ظل عالم شهد ويشهد العديد من التحولات نسفت ما كان لصالح ما نحن عليه الآن.

محمد بنطلحة الدكالي أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاضي عياض في مراكش، ألقى الضوء ضمن قراءة تحليلية لـ”مشاهد24″، على فحوى رسائل سيجورني من الرباط، بشأن مستقبل العلاقات المغربية الفرنسية، بناء على طموح الحاضر وروابط الماضي.

أول رسالة توقف عندها الدكالي، كون زيارة الوزير المعين حديثا على رأس الخارجية الفرنسية، هي زيارة لتجاوز مرحلة سوء الفهم وفتح باب التواصل مع المملكة، مضيفا أن الأمر يتعلق بفصل جديد في العلاقات الثنائية من أجل المصالح العليا للبلدين.

ولأن قضية الصحراء المغربية هي النظارة التي ينظر بها المغرب إلى العالم، كما أكد الملك محمد السادس، في خطاب الذكرى التاسعة والستين لثورة الملك والشعب، لفت المتحدث ذاته إلى الرسالة الثانية، وهي تأكيد فرنسا على دعمها لمبادرة الحكم الذاتي التي تقدم بها المغرب سنة 2007.

وقال في هذا السياق “هذا الموقف دأبت الدبلوماسية الفرنسية على تأييده على المستويين الأممي والأوروبي، وسيجورني أكد في الندوة المشتركة مع نظيره المغربي أن فرنسا تريد حل النزاع في إطار مقترح يرضي كلا الطرفين مع دعم جهود المبعوث الأممي من أجل إعادة المفاوضات”.

وتابع “المسؤول الفرنسي  صرح بأنه اختار المغرب كأول زيارة له إلى المنطقة ما يبين أنه سيقوم مستقبلا بجولة تشمل بلدان هذه الأخيرة، وزيادة على ذلك، أثنى على الجهود الجبارة التي قامت وتقوم بها المملكة من أجل تنمية الأقاليم الجنوبية المغربية”.

الرسالة الثالثة عنونها بنطلحة بـ”البراغماتية”، حيث أوضح أن الوزير الفرنسي تكلم عن البراغماتية التي تقوم على النفعية والمصالح ولا تعير اهتماما للقيم أو المبادئ، مردفا أن البراغماتية السياسية، تتعامل مع الوضع السياسي بشكل واقعي كما هو وليس كما ينبغي أن يكون للوصول إلى النتيجة المرجوة.

وفي إطار البراغماتية، تطرق إلى إعلان المسؤول الفرنسي عن زيارات مرتقبة لوزراء بلاده إلى المغرب، وخص بالذكر وزير الاقتصاد، معتبرا أن هذا دليل على كون الهاجس الاقتصادي، يبقى عنصرا أساسيا في عقيدة الدبلوماسية الفرنسية، “سيما أنه تحدث عن خارطة طريق تمتد لثلاثين سنة المقبلة” يضيف مؤكدا.

ومن زاوية الأكاديمي، استحضر الدكالي رسالة بمفهوم “التبصر”، لافتا إلى قول سيجورني، إن المغرب تطور كثيرا في ظل حكم الملك محمد السادس، في اعتراف ضمني بأن مغرب اليوم ليس هو مغرب الأمس، وتأكيده على أنه “يجب أن نرى التحديات المقبلة بالكثير من التبصر حتى نجاري العالم الذي يتحول بسرعة”.

“مصطلح التبصر يستشف منه أن فرنسا أدركت أن المغرب أصبح قوة إقليمية صاعدة، والمبادرات التي أطلقها سواء في غرب إفريقيا أو بدول الساحل أو دول الأطلسي أو في علاقته المتعددة الأقطاب مع القوى العظمى، تفرض ضرورة التحلي بالواقعية السياسية وهو ما أشير إليه بالتبصر، مصطلح التبصر لم يأت صدفة أو عبثا وإنما ينم عن إدراك لمكانة المغرب الدولية والإقليمية اقتصاديا وسياسيا. التبصر يحيل إلى العقل والواقعية السياسية وعدم الانسياق وراء بعض الجيران في أحلامهم الميتافيزيقية” يوضح الأستاذ الجامعي.

وفي نفس الاتجاه، ذكر بنطلحة أهمية الرسالة التي وجهها وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، من الرباط، إذ أكد أن المملكة المغربية أصبحت قطبا أساسيا في المنطقة وفاعلا مهما في المنتظم الدولي، وبفضل الإصلاحات التي قام بها الملك محمد السادس، فهي تقدم فرصا كبيرة لشركائها وصارت شريكا مطلوبا من قبل العديد من القوى الدولية.

وختم قراءته التحليلية، بالإشارة إلى أنه بعد وضع نقط ثابتة على مبدأي “الثقة” و”الاحترام المتبادل” كما على حروفهما، تسير العلاقة المغربية الفرنسية صوب نضج الأفكار، مسجلا أن زيارة تقود الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى بلادنا، ستقترن بفصل النضج في المرحلة الجديدة من علاقة الرباط وباريس.

اقرأ أيضا

تقرير إسباني: المغرب يستعد للتحول إلى منتج للأسلحة

"المغرب يستعد لأن يصبح منتجا للأسلحة، منتقلًا من دوره التقليدي كمشتري". هذا خلص إليه تقرير حديث صادر عن موقع Escudo Digital، وهو موقع إخباري إسباني متخصص في مجال الأمن والتكنولوجيا.

المغرب يرحب باعتماد مجلس الأمن قرار وقف إطلاق النار في غزة

أعرب وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الثلاثاء بالرباط، عن ترحيب المملكة المغربية باعتماد مجلس الأمن الدولي، أمس الاثنين، القرار رقم 2735 بوقف إطلاق النار في غزة، من ثلاث مراحل تنتهي بخطة كبرى متعددة السنوات لإعادة إعمار غزة.

أخنوش يجري مباحثات مع رئيس الوزراء الأردني

أجرى رئيس الحكومة عزيز أخنوش، اليوم الثلاثاء بمنطقة البحر الميت (40 كلم جنوب عمان)، مباحثات مع رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة، وذلك على هامش المؤتمر الدولي رفيع المستوى للاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة.