بأديس بابا.. المغرب يعرض بمجلس الأمن والسلم تجربة حماية اللاجئين

جدد المغرب، بأديس أبابا، التأكيد أمام مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي، على أهمية عمليات تسجيل وتوثيق اللاجئين كآلية أساسية لضمان حمايتهم وقطع الطريق أمام كل محاولات تسييس واستغلال هذه الفئة التي تعيش في أوضاع هشة.

وشدد الوفد المغربي، خلال اجتماع لمجلس السلم والأمن خصص للتفاعل مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بشأن مراقبة تنفيذ التزامات قمة مالابو الاستثنائية حول القضايا الإنسانية، على أن تسجيل وتحديد هوية اللاجئين يعد شرطا أساسيا لتنفيذ العناصر الثلاثية لولاية المفوضية، والمتمثلة في الحماية الدولية، ومنح المساعدة، والبحث عن حلول دائمة.

كما ذكر الوفد المغربي بأن المملكة، باعتبارها فاعلا ملتزما بالتدبير العالمي والإقليمي لتدفقات الهجرة، أطلقت استراتيجيتها الوطنية للهجرة واللجوء في عام 2013، والتي مكنت، من بين أمور أخرى، من تنفيذ عمليتين استثنائيتين لتسوية أوضاع أكثر من 50 ألف مهاجر من إفريقيا جنوب الصحراء، مع إعطاء الأولوية للنساء والأطفال.

وأشار إلى أن المغرب ساهم بشكل فعال في إعداد وتنفيذ الاتفاقين العالميين بشأن اللاجئين والهجرة، مجددا التأكيد على التزام المملكة بمواصلة مساهمتها في الجهود الجماعية في مجال حماية ومساعدة اللاجئين.

كما أدان الوفد المغربي، في هذا السياق، الآثار المدمرة لتحويل مسار المساعدات الإنسانية، كما أكدت ذلك الوكالات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة، داعيا إلى استكشاف السبل والوسائل الكفيلة بمكافحة هذه الآفة.

اقرأ أيضا

المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي: المغرب يشدد على أهمية قيادة فعالة لمفوضية الاتحاد

أكد المغرب، اليوم الجمعة أمام المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي، على أهمية قيادة فعالة لمفوضية الاتحاد …

مباحثات تجمع بوريطة بنظيرته الملغاشية في القمة الـ37 للاتحاد الإفريقي

أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الأحد بأديس أبابا، مباحثات مع نظيرته الملغاشية، راساتا رافارافافيتافيكا، على هامش القمة الـ37 للاتحاد الإفريقي.

بوريطة يتباحث بأديس أبابا مع نظيره الإثيوبي

أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الأحد بأديس أبابا، مباحثات مع نظيره الإثيوبي، تاي أتسكي سيلاسي، على هامش القمة الـ37 للاتحاد الإفريقي.