الشباب االمعطلون: وقفة في معرض الكتاب بالبيضاء وأخرى في الرباط مع 20 فبراير

جريا على عادتهم، في استغلال كل مناسبة للفت أنظار المسؤولين إلى معاناتهم الناتجة عن البطالة، سارع أمس عدد من الشباب المغاربة، المعطلين، والحاملين لإجازات ودبلومات التخرج من معاهد وكليات التعليم العالين في مختلف التخصصات، إلى تنظيم وقفة احتجاجية في المعرض الدولي للكتاب، المقام حاليا بمدينة الدار البيضاء.
وخلال هذه الوقفة الاحتجاجية، التي تتبعها جمهور غفير من زوار المعرض، مبديا تعاطفه معه، حرص منظموها على تكرار نفس المطالب التي ينادون بها دوما، والمتمثلة في إيجاد فرصة عمل لهم، تتيح لهم ضمان العيش الكريم، وتسمح لهم بالمساهمة في تنمية بلدهم اقتصاديا واجتماعيا.
وبالموازاة مع ذلك، أقدم زملاء لهم على القيام بمسيرة وسط شارع محمد الخامس بالرباط، مساء أمس الخميس، قبل أن يلتحقوا بشباب حركة 20 فبراير، الذيم كانوا يحتفلون أمام مقر البرلمان بالرباط، بالذكرى الثالثة لإطلاق هذه المبادرة الشبابية، التي يقول مؤسسوها، إنها جاءت من أجل المطالبة بالإصلاح، ومحاربة مختلف أوجه الفساد، والدعوة لعدالة اجتماعية حقيقية، تستفيد منها مختلف فئات الشعب المغربي.

الشباب االمعطلون: وقفة في معرض الكتاب بالبيضاء وأخرى في الرباط مع 20 فبراير
جريا على عادتهم، في استغلال كل مناسبة للفت أنظار المسؤولين إلى معاناتهم الناتجة عن البطالة، سارع أمس عدد من الشباب المغاربة، المعطلين، والحاملين لإجازات ودبلومات التخرج من معاهد وكليات التعليم العالي  في مختلف التخصصات، إلى تنظيم وقفة احتجاجية في المعرض الدولي للكتاب، المقام حاليا بمدينة الدار البيضاء.
وخلال هذه الوقفة الاحتجاجية، التي تتبعها جمهور غفير من زوار المعرض، مبديا تعاطفه معه، حرص منظموها على تكرار نفس المطالب التي ينادون بها دوما، والمتمثلة في إيجاد فرصة عمل لهم، تتيح لهم ضمان العيش الكريم، وتسمح لهم بالمساهمة في تنمية بلدهم اقتصاديا واجتماعيا.
وبالموازاة مع ذلك، أقدم زملاء لهم على القيام بمسيرة وسط شارع محمد الخامس بالرباط، مساء أمس الخميس، قبل أن يلتحقوا بشباب حركة 20 فبراير، الذيم كانوا يحتفلون أمام مقر البرلمان بالرباط، بالذكرى الثالثة لإطلاق هذه المبادرة الشبابية، التي يقول مؤسسوها، إنها جاءت من أجل المطالبة بالإصلاح، ومحاربة مختلف أوجه الفساد، والدعوة لعدالة اجتماعية حقيقية، تستفيد منها مختلف فئات الشعب المغربي.

اقرأ أيضا

الحرب على ليبيا في 2011

نواب بريطانيون ينتقدون دور بلادهم في الحرب على ليبيا في 2011

اعتبر نواب بريطانيون بلجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان أن الحرب على ليبيا في 2011 استندت إلى معلومات مخابراتية خاطئة ما عجل بانهيار ليبيا سياسيا واقتصاديا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *