الرئيسية / رياضة / ملتقى محمد السادس لألعاب القوى ينجح في كسب الرهان
3stiple

ملتقى محمد السادس لألعاب القوى ينجح في كسب الرهان

احتضنت مدينة الرباط ملتقى محمد السادس لألعاب القوى، في نسخته الثامنة بمجمع الأمير مولاي عبد الله،  والذي تميز بمشاركة 180 عداء وعداءة، ينتمون ل47 دولة في مختلف السباقات، ومن بين أبرز العدائين العالميين في مقدمتهم العداء جيمس كيراني من غراندا، والأمريكية أليسون فيلكس.

وكان المستوى التقني للملتقى جيدا، بحيث تم تسجيل مواقيت جيدة، تجعل من ملتقى محمد السادس من أهم الملتقيات العالمية في شهر يونيو، حيث يشكل بداية موسم السباقات لأبرز العدائين، الذين يحضرون لبطولة العالم المقبلة في الصين شهر غشت، ولسباقات العصبة الماسية التي ستنطلق خلال الشهر القادم.

وتميز ملتقى محمد الساس، بتنظيم محكم واحترافي من قبل اللجنة المنظمة، التي وفرت للعدائين وسائل ومعدات لأجل الاعداد في ظروف جيدة قبل افتتاح الملتقى، بالاضافة إلى برمجة السباقات بشكل متتالي حسب التخصصات، من سباقات السرعة الى سباقات النصف الطويلة.

وأشاد العداء العالمي كراني جيمس بالمستوى التقني لملتقى محمد السادس، معتبرا تظاهرة الرباط من بين أبرز التظاهرات الدولية التي شارك فيها، والتي تستقطب عدائين كبار يبحثون عن مواقيت عالمية. بدور اعتبر العداء أمين الميناوي ملتقى الرباط عالمي، ويمنح الفرصة للعدائين المغاربة والاجانب لربح سباقات أكثر سرعة وتنافس، قبل الدخول في موسم الملتقيات الاوبية.

ووفرت اللجنة المنظمة قاعة للصحفيين والاعلاميين المغاربة والأجانب، والتي كانت في المستوى الجيد، وتتوفر على معدات وصبيب جيد، الى جانب توزيع المعطيات والمعلومات عن كل  العدائين المشاركين، وتميز الملتقى بعقد ندوات ولقاءات صحفية مع أبطال عالميين، في قاعتين مخصصتين لأخذ التصريحات وللقاء العدائين، كما تم توفير خدمات جيدة للصحفيين من قبل المسؤولين عن قسم التواصل والاعلام، الذين لم يبخلوا في توفير جميع حاجيات الاعلاميين المغاربة والأجانب.

وشكل الحضور الجماهير نقطة مضيئة في الملتقى، الذي خلق الفرجة والحماس في المضمار، ولمن يبخل بالتشجيع لجميع العدائين سواء المغاربة والأجانب، وتفاعل مع مختلف السباقات القوية، والتي عرفت منافسة واثارة من العدائين حتى خط النهاية. وتنوع الجمهور الحاضر في مجمع مولاي عبد الله، بين أنصار فرق الجيش الملكي والفتح الرباطي والجمعية السلاوية، وطلبة المعاهد وتلاميذ المؤسسات التعليمية.

كان النسخة الثامنة من ملتقى محمد السادس لألعاب القوى، جيدة ومتميزة نتيجة العمل الجبار الذي تقوم به الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، لجعل ملتقى الرباط من أهم الملتقيات العالمية في السنوات القادمة، بعدما حضي بثقة مسؤولي العصبة الماسية، الذين يرون فيه صلة الربط بين العدائين الأوروبيين والافارقة.