الرئيسية / رياضة / أنشلوتي يتحمل مسؤولية إخفاق الريال ويتلقى انتقادات
anchaloti

أنشلوتي يتحمل مسؤولية إخفاق الريال ويتلقى انتقادات

شكل سقوط ريال مدريد بطل أوروبا أمام أتلتيك بيلباو بملعب “سان ماميز” صفعة قوية، للمدرب كارلو أنشلوتي ولعشاق الفريق الملكي، بعدما تلقى الهزيمة الخامسة له منذ بداية الموسم، بآداء يطرح الكثير من التساؤلات على المستويين.

وحملت الصحافة المدريدية المدرب الايطالي كارلو أنشلوتي مسؤولية الاخفاق، وذلك بسبب تعنته وعناده فيما يخص الخيارات الفنية والتكتيكية، والتي أصبحت معروفة للجميع، حيث جرت الفريق إلى أسوأ حالاته منذ نهاية موسم 2012-2013 والأزمة التي مر بها أيام المدرب السابق جوزي مورينيو.
أنشيلوتي بتلقيه الخسارة الثالثة منذ بداية العام 2015 يكون قد خسر 11 نقطة خلال 11 مباراة، وبدأت سلسلة نزيف النقاط منذ المباراة الأولى في هذا العام المشؤوم أمام فالنسيا في الجولة 17 من “الليغا” والخسارة في “الميستايا” 2-1، تأتي بعدها مهزلة “فيسنتي كالديرون” ورباعية تاريخية أمام الأتلتيكو في الداربي، يليه تعادل أمام فياريال على “سانتياغو بيرنابيو” وأخيرا انحناء في “سان ماميز” أمام بيلباو.
يصر أنشيلوتي على خياراته السابقة وتكرار نفس الأخطاء من مباراة إلى أخرى، حتى بدأ بعض الاختصاصيين يتساءلون ماذا يفعل “الميستر” ونجومه في التدريبات، ولا يمكن إنكار أن الإصابات وغياب أبرز النجوم عن التشكيلة الأساسية كانا لهما تأثير كبير على الفريق، لكن الأنسب هو التفكير في حلول بديلة عوض تكرار نفس الأخطاء بالاعتماد على أسوأ اللاعبين ورفض تغييرهم مهما كانت الظروف.
بعد الخسارة التي تلقاها أمام أتلتيك بيلباو، لن يفيد كارلو أنشيلوتي أي شيء في هذه الفترة سوى البحث عن حل سريع وفعال يخرج به من الأزمة قبل مباراة شالك 04 الثلاثاء القادم، قبل مواجهتي ليفانتي وبرشلونة على التوالي لحساب الجولتين 27 و28 من “الليغا”، وتبدأ الحلول أولا بالتخلي عن خطة 4-3-3 والتي أصبحت العدو الأول لـ “الملكي” الذي كشفت أوراقه وأصبح من السهل على منافسيه التغلب عليه في الوسط، والعودة إلى 4-4-2 التي أثبتت كفاءتها ونجاعتها في الكثير من المباريات القوية.
يملك أنشيلوتي خيارا تكتيكيا آخر بالإضافة إلى 4-4-2 و4-3-1-2، يتمثل في الاعتماد على خطة 4-2-3-1 وهو النهج الذي كان يعتمده سلفه جوزي مورينيو خلال 3 مواسم في العارضة الفنية لـ “الميرنغي”.