الرئيسية / رياضة / هل يكون هيرفي رونار الربان القادم لسفينة أسود الأطلس؟
3d9d200e77520aff5d4ca2a5d7f84097

هل يكون هيرفي رونار الربان القادم لسفينة أسود الأطلس؟

بعد النفق المظلم الذي دخلته الكرة المغربية بسبب التعثر الذي طال انتخاب مكتب جامعي ورئيس جديد للجامعة الملكية المغربية الكرة القدم بسبب عدم اعتراف الفيفا بانتخاب فوز لقجع، قد تجد أزمة الجامعة طريقها إلى الحل نهاية مارس المقبل، ومعها إشكالية الناخب الوطني الجديد بعد الفراغ الذي طال الإدارة التقنية لأسود الأطلس منذ انتهاء عقدة المدرب الوطني رشيد الطاوسي.
صحيفة “فرانس فوتبول” الفرنسية الشهيرة اعتبرت أن المدرب الفرنسي الشاب هيرفي رونار قد يكون ربانا مناسبا لقيادة سفينة المنتخب المغربي في هاته المرحلة التي يمر منها.
في جعبة رونار إنجاز تاريخي هام رفقة منتخب زامبيا عندما قاده للتتويج بكأس إفريقيا للأمم عام 2012 على حساب الكوت ديفوار.
هذا الإنجاز رفع من أسهم المدرب الفرنسي الشاب في بورصة التدريب الإفريقي وحوله من مدرب مغمور إلى مدرب محنك له سمعته على الصعيد القارة الإفريقي.
الجريدة الفرنسية ذكرت أن رونار قد يكون مهتما بتحدي تدريب المنتخب المغربي وأنه يملك إلى جانبه خبرته التي اكتسبها على الصعيد الإفريقي وتمنحه بالتالي الامتياز على باقي المرشحين للإشراف على أسود الأطلس.
الوضعية الصعبة التي يعيشها المنتخب المغربي منذ سنوات وضيق الوقت يجعل المنتخب، حسب الجريدة، في حاجة إلى رجل من طينة هيرفي رونار يكون قادرا على خلخلة الأمور وخلق الانسجام داخل المجموعة.