الرئيسية / سياسة / اختطاف البوليساريو للناشط الصحراوي محمد مولود بوسحاب بمخيمات تيندوف
e97eb51983fc9ec416533223d9f510b0

اختطاف البوليساريو للناشط الصحراوي محمد مولود بوسحاب بمخيمات تيندوف

أفاد بيان صحافي تلقاه موقع ” مشاهد” من طرف المبعد الصحراوي إلى موريتانيا، مصطفى سيدي مولود، أن جهاز درك جبهة البوليساريو اختطف ليلة الأحد ـ الاثنين 14 أبريل 2014 الناشط الصحراوي محمد مولود محمد عالي بوسحاب، و اقتاده الى حبس 9 يونيو الذائع الصيت في المخيمات، و أضاف المصدر ذاته، أنه الى حد الساعة لم يسمح لأي من أفراد أسرته بلقائه، رغم المعلومات المقلقة التي توصلوا بها حول الضرب الذي تعرض له أثناء و بعد اعتقاله.
و حسب المعلومات المستقاة من عائلته، فإنه كان يتهيأ للاعتصام أمام مكاتب مفوضية غوث اللاجئين بالرابوني صباح أمس، احتجاجا على تماطل المفوضية في الرد على طلبه المتعلق بتمكينه من حقه في العودة الى وطنه.
 وقد كان الناشط محمد مولود قد اجرى لقاء مع السيدة اليزابيت، مديرة الحماية في مكتب مفوضية غوث اللاجئين بمخيمات الصحراويين فوق التراب الجزائري، منذ ايام و حملها مسئولية حمايته و حماية أسرته من تهديدات البوليساريو بعد علم هذه الأخيرة برغبته العودة الى وطنه عن طريق المفوضية.
و كان الشاب محمد مولود بوسحاب قد تعرض للعديد من المضايقات من قبل سلطات و اجهزة جبهة البوليساريو منذ بداية نشاطه في الدفاع عن حقوق اللاجئين الصحراويين فوق التراب الجزائري، و قد امضى فترة الصيف الماضي في اضراب مفتوح عن الطعام احتجاجا على منعه من ممارسة أي نشاط حر يعينه على تأمين عيش أسرته المتكونة من 17 فردا، اغلبهم نساء وأطفال ، بعد ان حرمته البوليساريو من العمل في مؤسساتها.
وتأتي عملية الاختطاف و الاعتقال في وقت يستعد مجلس الأمن للدخول في مداولات بشأن الوضع في الصحراء، وعلى رأسه وضعية حقوق الانسان. و يؤكد سلوك جبهة البوليساريو في هذا الوقت بالذات نفاقها في ادعاء الدفاع عن حقوق الإنسان الصحراوي، والإنسان في نظر البوليساريو هو من يخدم أجندتها.
و “عليه، يؤكد مصطفى سيدي مولود، فإننا نطالب جبهة البوليساريو بالإفراج فورا عن الشاب محمد مولود بوسحاب، و نوجه نداء عاجلا الى المفوض السامي لغوث اللاجئين من أجل التدخل لإطلاق سراحه، خاصة أن الاعتقال يأتي بعد أن كان الناشط محمد مولود قد اخطر مفوضية غوث اللاجئين بالمخيمات بالتهديد الذي يتعرض له و أسرته و حملها مسئولية حمايته.و نهيب بكل أحرار العالم الوقوف الى جانب احترام حقوق الإنسان في المخيمات الصحراوية فوق التراب الجزائري، و الضغط من اجل إجبار الجزائر و البوليساريو على فتح المخيمات أمام الصحافة  والمنظمات الدولية “.