الرئيسية / سلايد شو / القرار المنتظر لمجلس الأمن عن الصحراء بدون تغيير
margallo-marruecos

القرار المنتظر لمجلس الأمن عن الصحراء بدون تغيير

ذكرت وكالة “إيفي” اليوم الاربعاء، نقلا عن مصدر مطلع على صلة بالبعثة الدبلوماسية الاسبانية في نيويورك، ان القرار المقبل الذي سيصادق عليه مجلس الامن الدولي نهاية ابريل، بخصوص التمديد المتوقع لبعثة المينورسو في الصحراء،عاما آخر، لن يختلف عن الصيغ السابقة، في اشارة الى فشل مساعي جبهة البوليساريو ومؤيديها، لتضمين القرار، توسيع صلاحيات البعثة الاممية، لكي تشمل مراقبة وضعية حقوق الانسان في الصحراء المغربية ومخيمات اللاجئين الصحراويين في تندوف، فوق الاراضي الجزائرية.
ويعارض المغرب بقوة وقطع ذلك الاجراء لما فيه من مساس بسيادته على اقاليمه الجنوبية من جهة ولكونه خروجا على قرارات الامم المتحدة.
وكانت تقارير متطابقة، اشارت الى ان قادة الجبهة الانفصالية، اثاروا مجددا موضوع ما يسمونه “حقوق الانسان في الصحراء” مع، كريستوفر روس، المبعوث الخاص للامين العام الاممي الى المنطقة، على امل ان يضمن الطلب في التقرير الجديد الذي سيعرضه الامين العام، بان كي مون،على انظار مجلس الامن في نيويورك.
يشار في في هذ الصدد الى ان المغرب توصل الى تفاهم مع أمين عام الامم المتحدة، اشترط تحلي مبعوثه الشخصي، روس، بالتزام الحياد والموضوعية، بخصوص التفاوض الذي يرعاه ويباشره، بمقتضى قرارات الامم المتحدة ذات الصلة، على اعتبار انها هي التي قررت عام 1992 ايفاد بعثة الى عين المكان،لتشرف على سريان وقف اطلاق النار بين الجانبين، حددت طبيعة المهمة بدقة ولا يجوز تغييرها الا بتفاوض جديد واتفاق بين الاطراف المعنية.
وتم تاكيد المغرب على احترام الشرط المذكور وجرى الاتفاق عليه، بين جلالة الملك محمد السادس، وبان كي مون، خلال الاتصال الهاتفي الذي تم بينهما، امكن على اثره تذليل الصعوبات وموافقة الرباط على استئناف مهمة السفير روس، والتحاق رئيسة بعثة المينورسو، الجديدة، بمقر عملها، حيث تمارس مهامها، على غرار من سبقوها،بعد ازمة دامت حوالي تسعة اشهر، تسبب فيها خروج “روس” عن الحدود المرسومة له من طرف مجلس الامن والامين العام الاممي.
ووفقا لتقارير متطابقة، فان المباحثات التي اجراها، روس، مع الجانب المغربي ممثلا في وزير الخارجية وكاتبة الدولة، وممثل المغرب الدائم لدى الامم المتحدة، لم تخرج اي المباحثات عن الاطار المرسوم لها اصلا.
وكان، روس، قد وضع اثناء وجوده في الرباط، سفراء الدول اعضاء مجموعة اصدقاء الصحراء، في صورة الموقف المغربي.
الى ذلك، قالت “ايفي” ان رئيسي دبلوماسية المغرب واسبانيا، صلاح الدين مزوار، ومانويل غارثيا مارغايو، سيرأسان يوم السابع عشر من الشهر المقبل مؤتمر الوساطة في البحر الابيض المتوسط، الذي سينعقد اما في العاصمة الاسبانية مدريد او في منطقة أليكانتي.
ويندرج المؤتمر ضمن النشاط الدبلوماسي لاسبانيا بعد حصولها على العضوية غير الدائمة في مجلس الامن حيث اسند اليها هذا الاخير مهمة اعداد صيغة تقريرين بخصوص الوضع في افغانستان وحالة اللاجئين السوريين الموزعين على عدد من البلدان،فرارا من الحرب بين النظام وجماعات مسلحة عديدة، بينها من لا يتورع عن القيام باعمال ارهابية.