الرئيسية / سلايد شو / مراكش تتهيأ لاستقبال المشاركين في القمة العالمية لريادة الأعمال
قمة الأعمال في مراكش

مراكش تتهيأ لاستقبال المشاركين في القمة العالمية لريادة الأعمال

مع مرور السنوات، أضحت القمة العالمية لريادة الأعمال موعدا هاما للقادة والمقاولين الشباب عبر العالم. وفي دورتها الخامسة، تقترح مراكش برنامجا يليق بحجم التظاهرة، وتوفر فضاءات متنوعة من أجل التفكير في طرق مبتكرة لريادة الأعمال، واللقاء، وإرساء التحالف بين حاملي المشاريع المنتمين لـ 50 بلدا.
وقد تم تهييئ موقع متميز في وسط المدينة الحمراء لتنظيم هذا الحدث الهام، الذي ينظم بشكل مشترك بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، وذلك تحت رعاية الملك محمد السادس.
ويضم هذا الموقع خيمة مخصصة لاحتضان الجلسات العامة، وثلاثة فضاءات لتنظيم الورشات الموضوعاتية، وقرية للابتكار، بالإضافة إلى أماكن ملائمة للمطعمة والتبادل. ويشكل “فضاء السوق”، الذي يوجد وسط الموقع، فضاء مواتيا للقاء بين المشاركين من أجل تبادل الآراء وبحث إمكانات الشراكة. ويتيح هذا الفضاء للمشاركين التواصل مع نظرائهم المقاولين والمستثمرين وممثلي الحكومات. وسيوفر فرصا للتبادل من أجل نقل المعرفة في مجال التكنولوجيا والاستثمار والتوجيه.
وبغية تسهيل وتيسير التبادل بين الشركاء، وظف المنظمون تكنولوجيا التواصل لتمكين المقاولين المشاركين في القمة من التعارف وتحديد مواعيد للقاء والتبادل خلال أيام القمة.
ويتضمن برنامج القمة تنظيم 12 جلسة عامة سيتقاسم خلالها متدخلون من العيار الثقيل تجاربهم ووجهات نظرهم، وسينقاشون مواضيع كبرى من قبيل التنمية المستدامة ومناخ الأعمال والتصدير والمسؤولية الاجتماعية فضلا عن عدد من مواضيع الساعة.
وستتطرق الورشات لمواضيع متنوعة منها المدن الذكية، وريادة الأعمال الاجتماعية، والابتكار، ومهن الصحة والفلاحة، والأمن الغذائي.
كما تحتضن القمة قرية للابتكار موجهة للشباب والابتكار، حيث سيعرض حاملو المشاريع الواعدة والمبتكرة من إفريقيا منتوجاتهم ومشاريعهم، ويعقدون خلالها لقاءات بناءة، ويبحثون شراكة مثمرة عابرة للحدود. وتتيح القرية أروقة للعرض متميزة، بالإضافة إلى الاستفادة من مواكبة مختصين في التوجيه، وحضور ندوات ينشطها كبار الخبراء في مختلف مجالات الشراكة. وأفاد المنظمون بأن عددا من فقرات قرية الابتكار سيتم بثها مباشرة عبر الأنترنت لأزيد من 80 بلدا حول العالم. ويشكل “يوم ريادة الأعمال النسائية”، محطة هامة في فعاليات هذا المؤتمر الدولي.
وسيجمع هذا الحدث النساء المقاولات من أجل تبادل وتقاسم الممارسات الجيدة، وقصص نجاحهن، وذلك بهدف تشجيع العمل المقاولاتي النسائي والانخراط في النهوض بالمقاولة النسائية.
كما يروم المنظمون من هذا الحدث تمكين المقاولات بإفريقيا من الاستفادة من المبادرات الدولية الموجهة لتشجيع المقاولة النسائية. ولهذا الغرض، سيتم تنظيم هذا الحدث على هامش الاحتفال باليوم العالمي للنساء المقاولات المنظم بالأمم المتحدة بنيويورك، بهدف تطوير مبادرات على مستوى دول شمال إفريقيا بمساهمة ودعم من طرف منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.
ويتوخى “يوم ريادة الأعمال النسائية” أيضا تنظيم لقاءات ثنائية ستمكن النساء المقاولات من اللقاء بالمسؤولين من مختلف الجنسيات، وممثلي المؤسسات المالية من أجل النقاش والتبادل وطلب المواكبة وإقامة علاقات أعمال بغية دعم تطوير مشاريعهن.
وسيتم خلال انعقاد القمة العالمية لريادة الأعمال منح جائزة الابتكار العالمي من خلال العلوم والتكنولوجيا، التي أطلقتها وزارة الخارجية الأمريكية بهدف تشجيع الابتكار وريادة الأعمال في المجال التكنولوجي بفضل الإضافة التي تمنحها وسائل التواصل الاجتماعي والاستشارات الرامية لتطوير القدرات وفرص التمويل.
وتهدف المسابقة السنوية للأفكار المبتكرة في المجال التكنولوجي إلى تشجيع الشباب الحامل للمشاريع في 43 بلدا من خلال تقديم الاستشارة والتمويل لدعم انطلاقة مشاريعهم. وقد تم إطلاق المسابقة قبل أسابيع وتأهل لمرحلتها النهائية 30 مقاولا، في صنفي “أيديا” (فكرة) و”ستارت آب” (مقاولة ناشئة)، ضمنها المقاولة المغربية “شيابلي”، سيتم الإعلان عن الفائزين فيها خلال القمة العالمية لريادة الأعمال.
من جهة أخرى، سيحل أزيد من 300 طالب مغربي ومن إفريقيا جنوب الصحراء من حاملي المشاريع ضيوفا على القمة العالمية لريادة الأعمال في إطار مبادرة “ستودنت تشالنج” (تحدي الطلبة) من أجل تشجيع والنهوض بالفكر المقاولاتي في صفوف الشباب ومنحهم إمكانية اللقاء والتعرف على مقاولين من مختلف مناطق العالم.