الرئيسية / سلايد شو / الأميرة المغربية للا مريم تشارك في مراسم ذكرى الحرب العالمية الأولى
belgique-_sar_la_princesse_lalla_meryem_represente_sm_le_roi_aux_commemorations_-100e_anniversaire_du_debut_de_la_1ere_guerre_mondiale_g1_0

الأميرة المغربية للا مريم تشارك في مراسم ذكرى الحرب العالمية الأولى

 

 

شاركت صاحبة السمو الملكي الأميرة المغربية للا مريم  في المراسم المخلدة للذكرى المئوية لبداية الحرب العالمية الاولى التي جرت أمس الثلاثاء بنيوبور وإبريس ببلجيكا، بحضور ممثلي 83 بلدا.

وكانت الأميرة للا مريم مرفوقة بالوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني عبد اللطيف لوديي وبسفير المغرب لدى المملكة البلجيكية والدوق الأكبر للكسمبورغ سمير الدهر.

وفي نيوبور، المدينة الساحلية ببلجيكا والواقعة في المنطقة الفلامانية، شاركت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم، في المراسم الوطنية لإحياء الذكرى المائوية لمعركة إيزير، بحضور جلالتي الملك فيليب والملكة ماتيلد عاهلي بلجيكا.

وقد جرت هذه المراسم بمعلمة الملك ألبير الأول وهو نصب تذكاري أحدث سنة 1938 لتخليد الدور الذي قام به الملك ألبير الاول في الحرب العالمية الأولى، خاصة خلال معركة إيزير.

وبهذه المناسبة، وجه العاهل البلجيكي خطابا أشاد فيه بالدور الذي قام به الملك ألبير الأول خلال الحرب العالمية الاولى، وكذا بالجنود الذين سقطوا في ساحات الشرف دفاعا عن قيم الكرامة والسلام.

وبعد عرض فيلم تاريخي يبين صورا من الأرشيف تمثل تضحية الجنود البلجيكيين خلال معركة إيزير، تناول الكلمة كل من المستشارة الألمانية انجيلا ميركل ووزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريون، والذين أكدوا على ضرورة بعث رسالة سلام وتعايش واستخلاص العبر من الماضي من أجل رفع التحديات المستقبلية بشكل أفضل.

وشهدت هذه المراسم تقديم فقرات فنية وموسيقية قبل ان تختتم بوضع العاهل البلجيكي إكليلا من الزهور والوقوف دقيقة صمت، تلتها طلقات المدفعية وتكريم الجنود الذين سقطوا في ساحات الشرف، وعزف النشيد الأوروبي والنشيد الوطني للمملكة البلجيكية.

كما نظمت مراسم اخرى في إيبر تحت النصب التذكاري لباب مينان، مهداة إلى جنود الكومنويلث.

وتعد مراسم نيوبور وإيبر ثاني لحظات تخليد الذكرى المائوية لاندلاع الحرب العالمية الأولى من طرف الحكومة الفدرالية البلجيكية والتي أطلقت في 4 غشت الماضي بمدينة لييج.

وستختتم هذه المراسم بحفل يقام في بروكسيل يوم 11 نونبر 2018، وهو تاريخ الذكرى المائوية لتوقيع اتفاقية وقف مظاهر القتال، التي كان موضوعها “إنهاء الحرب والعودة إلى السلام وإعادة البناء”.