الرئيسية / سياسة / وصف بنكيران للمغربيات ب” ثريات البيت” يثير الجدل.. وحزبه يؤكد: الكلام تم تحويره
9bf8ed5c33225b24deb716885dac0343

وصف بنكيران للمغربيات ب” ثريات البيت” يثير الجدل.. وحزبه يؤكد: الكلام تم تحويره

أثارت تصريحات عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، بخصوص عمل  النساء، ووصفه  لهن ب” ثريات البيت”، عاصفة من الجدل، مازالت متفاعلة، لدرجة مطالبة بعض الجمعيات النسائية والحقوقية بالدعوة لتنظيم وقفة احتجاجية مساء اليوم، أمام مقر البرلمان، بالرباط، قبل أن يتم منعها، بعد أن عبرت عدة أسماء نسوية معروفة على الرغبة في المشاركة فيها.
وأمام ذلك، اضطر موقع حزب ” العدالة والتنمية”، لإصدار توضيح في الموضوع، على خلفية ما اعتبره ” زوبعة”، حول حديث رئيس الحكومة في جوابه على السؤال المتعلق بقضايا وانتظارات المرأة المغربية في برامج وسياسات الحكومة، خلال الجلسة الشهرية للسياسة العامة بمجلس المستشارين.
وذكر المصدر ذاته، أن ابن كيران، أكد  أنه “لا يمكن للإنسان سواء كان محافظا أم لم يكن محافظا أن يتفق مع العنف ضد المرأة، ولا يمكن للإنسان أن يحرم المرأة من حقها في أن تتعلم وفي أن تشتغل، ومن حقها كإنسان في أن تبني حياتها كما تتصور”.
وأردف موقع حزب ” المصباح” معلقا، أن هذا “يظهر لنا أن الحديث الذي راج حول “رفض ابن كيران لعمل المرأة” مجرد تحوير لكلام رئيس الحكومة، وأن لا أساس له من الصحة، لأن كلام ابن كيران واضح بهذا الخصوص، بل أكثر من ذلك، استغرب رئيس الحكومة، “اختزال دور المرأة في الأسرة فقط”، ولكنه أكد في نفس الوقت أن “دور المرأة في الأسرة أساسي لها وللرجل وللمجتمع وللبشرية جمعاء”، معتبرا أن دورها في الأسرة مقدس ورباني، متسائلا: “لماذا لم تقولوا لي لندخل هذا في تقديرنا للمرأة”، منتقدا من يصف المرأة بأنها لا تشتغل حين تهتم ببيتها وحين تهتم بتربية أبنائها، مشيرا إلى أن النساء “ثريات” يملأ نورهن ودفئهن كل أرجاء البيت، وأنه في غياب المرأة عن الأسرة تفقد البيوت نورها ودفئها”.
وفي اعتقاد الموقع الاليكتروني لحزب ” البيجيدي”، فإن “كلام عبد الإله ابن كيران واضح، إذ هو لا يدعو المرأة إلى ترك العمل والبقاء في بيتها، بل إنه يؤكد حرصه كرئيس للحكومة في المساهمة من أجل دعم المرأة في سبيل تحقيق قيامها بأدوارها كاملة في المجتمع بشكل متوازن، وهو الأمر الذي أكده حينما تساءل لماذا لم تقولوا لي أن نرفع مدة المرأة في عطلة ولادتها ذلك لتلبية حاجيات الأمومة، مشيرا إلى أن الأطفال الصغار يدخلون البيوت ويجدونها مظلمة وفارغة لكي يدبروا شؤونهم  بأنفسهم  في ظل ما يمكن أن يتعرضوا له من أخطار بسبب ذلك”.
إن حديث ابن كيران ليس دعوة للنساء لترك عملهن، يضيف موقع حزبه، ولكنه  عبارة عن “حلول تصب في صميم التمييز الإيجابي لصالح المرأة العاملة”، وهو ما أكده رئيس الحكومة في حديث له مع نفس الموقع، مبينا أن الحكومة تعمل في سبيل تحقيق الإجراءات التمييزية لصالح المرأة على أرض الواقع، ولكنه قال في نفس الوقت: “نعمل على ذلك وسنفعل.. لكن لو يعلم الناس حجم الممانعة الشديدة التي تعترض الإصلاحات بصفة عامة.. وكم تشتد هذه الممانعة كلما كانت الإجراءات لصالح المرأة”.
وخلص التوضيح ، إلى أنه “من خلال ما سبق يبدو لنا مدى التحوير الذي طال كلام رئيس الحكومة، إذ بدل أن تكون مداخلته مناسبة لنقاش عمومي حول الآليات الكفيلة لضمان التمييز الايجابي لصالح المرأة والأبناء، نجد البعض -للآسف الشديد- يقوم بتحوير تصريحات رئيس الحكومة عن السياق الذي قيلت فيه، لكي يستغلها في مزايداته التي لا تخدم لا المرأة المغربية ولا الأسرة ولا المجتمع ولا الدولة.”