الرئيسية / سلايد شو / مزوار في عين العاصفة..غليان داخل حزبه وهروب من مواجهة الإعلام
صلاح الدين مزوار، متحدثا أمام قيادة حزبه.
صلاح الدين مزوار، متحدثا أمام قيادة حزبه.

مزوار في عين العاصفة..غليان داخل حزبه وهروب من مواجهة الإعلام

يعيش السيد صلاح الدين مزوار، رئيس التجمع الوطني للأحرار، هذه الأيام في عين العاصفة، بعد أن تواترت عليه مجموعة من الأحداث، جعلته في قلب الانتقادات.

وفي التفاصيل، أن حزب ” الحمامة” يعرف حاليا غليانا غير مسبوق، بعدما بادرت قيادات “بارزة” في الحزب إلى الاتصال برئيس الحكومة، السيد عبد الإله بنكيران، للتبرؤ من الهجوم الذي شنه صلاح الدين مزوار، ضد حزب العدالة والتنمية، بمناسبة المجلس الوطني للتجمع.

وأضافت يومية ” المساء” في عددها الصادر لنهار الخميس، أن مصادر مطلعة كشفت أن أعضاء بالمكتب السياسي للحزب اجتمعوا بأعضاء في المجلس الوطني، وقرروا مراسلة مزوار من أجل عقد  مجلس وطني استثنائي للحزب، لكشف حقيقة القيادات التي تبرأت من خرجة رئيس الحزب.

للمزيد:حزب مزوار يخلق المزيد من المتاعب لعبد الإله بنكيران

نفس المنبر الورقي ذكر أن قيادات في الأغلبية كانت قد التمست من رئيس الحكومة عدم التصعيد تجاه مزوار، وذلك إثر اتصالات مع قيادات في الحزب أكدت أن هجوم مزوار كان “شخصيا”، و” مفاجئا”، وهو ماترك تساؤلات عدة حول خلفية هذه الخرجة، التي أعتبرت بمثابة بداية انفصال ” الحمامة” عن التحالف الذي يقوده ” البيجيدي”.

واقرأ أيضا: جهات تدخلت لثني بنكيران عن التصعيد ضد مزوار

إلى ذلك، وفي خضم هذه التفاعلات، بات جليا أن مزوار يحاول هذه الأيام ماأمكن التهرب من مواجهة الإعلام، خاصة السمعي والبصري منه، وما اعتذاره لقناة ” ميدي 1 تي في”، عن الظهور في برنامج “90 دقيقة للإقناع”، إلا دليل على أن الرجل يتجنب مواجهة الأضواء، بعد أن تكررت هفوات و”زلات” لسانه.

إقرأ ايضا:مزوار يفاجئ قناة ميدي1 بقرار صادم!

ولعل آخر مثال على ذلك، هو حديثه لقناة فضائية، عن وجود ” الاتحاد السوفياتي” حاليا في سوريا، في إطار الصراع الدولي المحتدم في منطقة الشرق الأوسط، وكان يقصد روسيا.

وما زالت كلمة ” “تفعفعات” التي وصف بها حالة وزيرة خارجية السويد، حين فاتحها في قضية اعتزام بلدها الاعتراف بالجبهة الانفصالية” البوليساريو”، تفجر المزيد من التفكه والتندر حوله، لدرجة أنه أصبح عاديا، في بعض المواقع الاليكترونية أن يذكر إسم مزوار مقرونا بلقب ” الوزير الفعفاع”.

ولقد سئل مزوار، عقب انعقاد المجلس الوطني الخير للتجمع الوطني للأحرار، من طرف الصحافة، عن المعنى الذي كان يقصده بكلمة ” تفعفعات”، فكان رده  أنه كان يريد القول إن الوزيرة السويدية” انفعلت”، حين واجهها بالموضوع.

منصف

ومما يزيد من متاعب مزوار أن علاقته ليست على ما يرام، مع احد القياديين النافذين في الحزب، وهو السيد منصف بلخياط، وزير الشباب والرياضة الأسبق، الذي وجد نفسه ممنوعا من الظهور في التلفزيون، ضمن برنامج ” ضيف الأولى”، بقرار من رئيس الحزب، ماجعل العلاقة تتوتر بينهما، وما زال الوضع ينذر بمزيد من التفجر.