الرئيسية / سياسة / المنتخب الجزائري ينجح في توحيد الفرقاء السياسيين الجزائريين
6333bf38038cfcc2f587d692fd7e080e

المنتخب الجزائري ينجح في توحيد الفرقاء السياسيين الجزائريين

وحد المنتخب الجزائري المشارك في نهائيات كأس العالم بين الأطياف السياسية الجزائرية، وجعل كل الفرقاء السياسيين يقفون ويصطفون وراء الخضر في مونديال البرازيل، سواء الموالين للحكومة أو المعارضين للسلطة في الجزائر.
وأيدت شخصيات سياسية تنتمي لأحزاب المعارضة وأخرى تنتمي للتحالف الحكومي، لاعبو المنتخب الجزاري، مؤكدة على قدرة “الخضر” على بلوغ الدور الثاني، بينما رشحت منتخب البرازيل للتتويج باللقب العالمي.
ويرى عبد العزيز بلخادم وزير الدولة والمستشار الخاص للرئيس عبد العزيز بوتفليقة -في تصريح صحفي لموقع جزائري، أن المباراة الأولى للمنتخب الجزائري ضد بلجيكا ستكون الأصعب، وعبر عن تمنياته أن ينجح اللاعبون في صنع المفاجأة، ورشح بلخادم البرازيل أو ألمانيا لإحراز لقب المونديال.
وأكد عمارة بن يونس وزير التجارة والأمين العام لحزب الحركة الشعبية الجزائرية أن الجزائر تملك منتخبا جيدا ومدربا جيدا (وحيد خليلودزيتش)، لكنه اعتبر أن المباراة الأصعب ستكون ضد كوريا الجنوبية التي ستعمل كل شيء من أجل الفوز على “محاربي الصحراء”. مضيفا أن المهم هو المرور إلى الدور الثاني، رغم اعترافه بصعوبة تحقيق هذا الإنجاز، وحصر التنافس على اللقب العالمي بين البرازيل وإسبانيا.
بدوره، زكى كلام زميله في الحكومة، وأشار وزير الاتصال حميد قرين إلى أن جاهزية اللاعبين الذهنية والبدنية هي ما ستؤهل الفريق للدور الثاني، وراهن على البرازيل ثم إسبانيا وإيطاليا لإحراز لقب المونديال.
واعترف رئيس حزب جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله أن مهمة المنتخب الجزائري في التأهل للدور الثاني لن تكون سهلة، متمنيا له تحقيق هذا الهدف. بينما يعتقد الوزير السابق المكلف بالعلاقات مع البرلمان محمود خوذري أن المنتخب الجزائري سيلعب الدور الثاني في المونديال الذي سيعود لقبه إلى البلد المنظم، بحسب تقديره.
أما رئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي فيرى أن المنتخب الجزائري لديه بعض الحظوظ للمرور إلى الدور الثاني، وقال إن الفوز على بلجيكا بفارق هدف واحد سيمنح الفريق بطاقة العبور لدور الـ16. ولم يستبعد جيلالي منافسة ألمانيا وإسبانيا منتخب البرازيل على اللقب.
وجزم موسى تواتي رئيس حزب الجبهة الوطنية الجزائرية والمرشح الخاسر في انتخابات الرئاسة الأخيرة، أن الدور الثاني في متناول الجزائريين بالنظر لأدائهم في المباراتين الوديتين الأخيرتين وفوزهم على حساب أرمينيا ورومانيا. ويراهن تواتي على البرازيل للتتويج باللقب.