الرئيسية / سياسة / في أول سابقة..مسؤول حكومي مغربي يلتقي مع رسامي الكاريكاتير السياسي ويعد بالدعم والتشجيع
0293b3fdc9088974082f0423ecd58b18

في أول سابقة..مسؤول حكومي مغربي يلتقي مع رسامي الكاريكاتير السياسي ويعد بالدعم والتشجيع

في أول سابقة من نوعها في تاريخ المغرب السياسي المعاصر، وفي خطوة رسمية وصفت ب”الانفتاح” على الكاريكاتير، كفن لاذع وحاد، التقى مصطفى الخلفي، وزير الاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة، أمس، بمدينة شقشاون، ضمن مهرجان الكاريكاتير، مع ممارسي هذا الفن المشاغب الجميل، وجها لوجه.
وقبل مجئيه، وكما أعلن عن ذلك، مسير الجلسة، الزميل  الدكتور محمد أحمد عدة، اشترط الخلفي، أن يرسمه أصحاب هذا التعبير الفني الساخر، مباشرة، بريشاتهم اللاذعة.
وكذلك كان، فما أن استوى في جلسته، على المنصة، لإلقاء كلمته، قبل الاستماع إليهم، وإلى انشغالاتهم، حتى وجد نفسه تحت أعينهم، وهم يركزون أنظارهم عليه، لرسمه من زوايا مختلفة.
وكان أول رسام يسلمه لوحته، تحت تصفيقات الحاضرين، وعدسات المصورين، الذين  سارعوا  لتسجيل هذا الحدث الفني، هو الفنان عبد الغني الدهدود، رسام يومية ” المساء”.
وتقبل الوزير ” الهدية ” بابتسامة ورحابة صدر، معلنا أنه سوف يعلق هذه اللوحة الكاريكاتيرية في مكتبه، ومعبرا في نفس الوقت، عن ترحيبه بأن يكون محل نقد من طرف رسامي الكاريكاتير في الصحف المغربية، مشيرا إلى أنه “يستمتع” بهذه الرسوم، كل يوم.   
وقال الخلفي ممازحا، وهو يتسلم بقية اللوحات من طرف بقية الرسامين المشاغبين، مثل خالد كدار ومحمد سعداني، ومحمد الخو، إنه حين يلمس يوما ما غيابه كوجه عن رسومات الكاريكاتير، سوف يعتبر ذلك مؤشرا على تراجع أدائه الحكومي.
ولاحظ الوزير، أن احد الرسامين الشباب، وهو توفيق الوطني، رسمه ضاحكا، فعلق قائلا، إن هذه هي أول مرة يتم فيه تصويره مبتسما، واصفا ذلك بمثابة رد على منتقديه الذين يعتبرونه شخصا لايضحك أبدا.
وكان آخر رسام كاريكاتير  سلمه لوحته، هو لحسن بختي، المتميز في رسم البوتريه، المحتفى به، في الدورة السادسة للمهرجان،  الذي منحه الوزير درع التكريم، وهو عبارة عن لوحة فنية جميلة لرمز مدينة شفشاون، الرائعة، مدينة التاريخ والثقافة والفنون والإبداع.
كما حرص الوزير على أن يتحدث عن حسه الفني، مشيرا إلى أنه يحرص دائما على زيارة المعارض الفنية في رحلاته إلى الخارج، وأوضح أن قناعته الجازمة، هي أن الفن عنصر أساسي في الثقافة الوطنية، وفي طليعته الكاريكاتير.
وفي خضم التساؤلات، التي انصبت على الوزير، من طرف الفنانين والإعلاميين الحاضرين، سأل موقع ” مشاهد”، الوزير الخلفي، عن دلالات هذا اللقاء، وهل تعني أن الدولة بدأت ” تتصالح” مع الكاريكاتير، وإذا كان الأمر كذلك، فلماذا إقصاء هذا الجنس الفني من جائزة الصحافة، واستثناؤه من الدعم، علما أن كل الأصناف الفنية الأخرى تحظى بذلك، وهي السينما والمسرح والموسيقى وغيرها.
وفي رده على كل التساؤلات والملاحظات، وصف الخلفي رسامي الكاريكاتير بأنهم ” لطفاء” جدا، وتدخلاتهم في هذه الجلسة لم تكن “قاسية”، وذكر  أنه حين يلتقي بأحدهم في مناسبة ما، يتساءل مع نفسه، هل هو فعلا، الرسام الذي ينتتقده دائما بريشته.
 واعتبر الخلفي أن الكاريكاتير من طبيعته أن يكون مباشرا وقاسيا، في رصد الاختلالات بغرض التقويم والإصلاح، داعيا إلى تشجيعه كفن تعبيري سياسي ضمن جميع وسائط الاتصال، بما فيها الإعلام العمومي وخاصة التلفزيون.
وسجل أن هناك إشكالية جوهرية، من وجهة نظره، تتمثل في محدودية ثقافة الصورة، وأحيانا تكون منعدمة، مضيفا ” نحن معنيون بالدفاع عن صورة المغرب”.
وتساءل: “لماذا نحرم المغرب من الكاريكاتير؟”، قبل أن يجيب بأنه لايرى أي إشكال بهذا الخصوص، بل يجب أن تكون هناك عدة مبادرات في هذا السياق، من اجل إفساح المجال لنشر هذا الفن المشاغب، على أوسع نطاق ممكن.
ووعد، بصفته كوزير، بدعم الكاريكاتير، من خلال بلورة مشروع شراكة  مع ملتقى فن الكاريكاتير، بمدينة شفشاون، والعمل مستقبلا على إدماج الكاريكاتير ضمن جائزة الصحافة، بعد إنجاز دراسة في الموضوع، تشمل كل النقط الأخرى المثارة في لقائه مع الرسامين.
وقال إن تشجيع  الكاريكاتير شيء مهم، وأن ذلك ينبغي أن لايكون ضمن اعتبارات سياسية أو حكومية، بل لاعتبارات ثقافية وفنية محضة.
وخص بالشكر، منظمي ومؤطري هذه التظاهرة الفنية السنوية، خاصة محمد الخزوم، والسيدة نزيهة البشير العلمي، رئيسة جمعية ” فضاءات تشكيلية”، المحتضنة والمنظمة للمهرجان.