الرئيسية / سياسة / مديرة منظمة الصحة العالمية تعتذر للمغرب عن تسلل ممثل للبوليساريو إلى اجتماع مشترك مع الاتحاد الإفريقي
55fa6838c5454bc43888ad15364e3965

مديرة منظمة الصحة العالمية تعتذر للمغرب عن تسلل ممثل للبوليساريو إلى اجتماع مشترك مع الاتحاد الإفريقي

أشادت المديرة العامة للمنطمة العالمية للصحة مارغريت شان بسياسة المغرب في مجال الأدوية والتي وصفتها بـ “التجربة الجيدة التي ينبغي مشاطرتها مع بلدان أخرى”، وقالت شان، في القاء الذي جمعها مع وزير الصحة الحسين الوردي، بمقر المنظمة في جنيف، إن “مقاربتكم الدوائية تتماشى مع إحدى أولوياتنا، المتمثلة في تسهيل الاستفادة الجميع من الدواء، مما يدفعنا للتنويه بما تقومون به”.
وأكدت بهذا الخصوص أن المنظمة تسهر على أن تستجيب الأدوية للمعايير الدولية في الجودة والتوازن بين إكراهات المنتجين وضرورة تقنين القطاع.
وخلال هذا اللقاء، قدم الحسن الوردي للمديرة العامة عرضا حول رؤية المغرب لتدبير الصحة والنهوض بها، “وهي الرؤية التي تقوم على الشراكة بين القطاعين العام والخاص، والحرص على المساواة في تقديم الخدمات الطبية”.
وأوضح الوردي أن المغرب حدد سلسلة من الأولويات، مثل التأمين الصحي لفائدة المستقلين ضمن منطق تعميم التغطية الصحية، والصحة النفسية والمستعجلات، والنهوض بالسياسة الدوائية”.
وقال الوردي “لقد انخرطنا في مخطط لإعادة تموقع وزارة الصحة، لجعلها الضامن لتوزيع فعال وعادل للخدمات الصحية”، مشيرا إلى أن من بين أولويات الوزارة تعميم التلقيح والتكفل، خصوصا بالنسبة للأشخاص المصابين بالسرطان. كما ذكر باعتماد المقاربة المبينية على حقوق الإنسان والحق في التطبيب. وبخصوص العرض في مجال الأدوية، قامت المملكة بخفض ثمن الأدوية من 20 إلى 80 في المائة، وذلك في إطار سياسة شاملة التي تنص على إجراءات لدعم المنتجين.
وفي هذا الإطار، عبرت المديرة العامة للمنظمة العالمية للصحة عن ارتياحها للمبادرات المتخذة من قبل المغرب، خلال السنوات الأخيرة، في مجال محاربة الأمراض المعدية والسرطان، منوهة بقوة بصاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى، سفيرة النوايا الحسنة للمنظمة العالمية للصحة، لانخراطها المتواصل في محاربة هذا الداء.
وأبت شان، بهذه المناسبة، إلا أن تقدم اعتذارها، الكتابي والشفوي، للمغرب عن تسلل ممثل مزور للجمهورية الصحراوية المزعومة، إلى الاجتماع المشترك بين المنظمة العالمية للصحة والاتحاد الأفريقي، الذي انعقد في أبريل الماضي في لواندا، مؤكدة أن ممثلي الدول الأعضاء، المعترف بها من الأمم المتحدة، يمكنهم فقط حضور مثل هذه الاجتماعات.
ومن جهة أخرى اتفق الجانبان على مواصلة الاتصالات والمشاورات من أجل تحديد مجالات التعاون وتوسيعها خلال المرحلة المقبلة.
جرى هذا الاجتماع بحضور حسن البوكيلي المكلف بمهمة في بعثة المغرب الدائمة بجنيف وعبد الرحمان العلوي مدير التخطيط والموارد المالية بوزارة الصحة، إضافة إلى نجوى براك عضو البعثة الدائمة للمغرب لدى الأمم المتحدة.
وسيشارك وزير الصحة في الجمعية العالمية للصحة التي ستنطلق أشغالها يوم الاثنين المقبل.