الرئيسية / سياسة / شباط: وزراء في الحكومة يلجأون لأسلوب الشيطنة
c1c94755ffdad90d93ea1a3b7fb4ea36

شباط: وزراء في الحكومة يلجأون لأسلوب الشيطنة

عقد حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، لقاء مع ممثلي جمعية صانعي ومركبي الأسنان بالمغرب ،يوم الثلاثاء الأخير،بالمركز العام للحزب،حيث تمت مناقشة الأوضاع المهنية والقانونية لصانعي الأسنان.ووفقا لبيان تلقى موقع ” مشاهد” نسخة منه، فقد أكد مهنيو الأسنان،الذين يمثلون مختلف أقاليم المملكة، استنكارهم لما اعتبروه  “تحرشات  للحكومة عن طريق وزيرها في الصحة،والتي تهدف إلى التضييق عليهم والإضرار بسمعتهم أمام الرأي العام ،وتقديمهم وكأنهم مجرمون،في حين أنهم ظلوا يقدمون خدماتهم منذ عشرات السنين لفئة عريضة من المواطنين الفقراء وذوي الدخل المحدود”.
وأبرز ممثلو الجمعية المذكورة رفضهم لجميع التدابير الحكومية التي وصفوها في البيان،  بأنها ”  تريد قطع أرزاقهم حرمانهم من حقهم في العيش وتشريد أسرهم وعائلاتهم،في غياب أي بدائل معقولة، مطالبين بفتح حوار جدي ومسؤول من أجل توفير إطار قانوني لصانعي ومركبي الأسنان”
وأوضح ممثلو الجمعية أن من شأن التدابير التي يريد وزير الصحة فرضها، أن ترمي بحوالي 30 ألف صانع ومركب أسنان في أحضان البطالة والتشرد، حسب نفس المصدر.
وقال مهنيو الأسنان، إنهم سيترافعون حول قضيتهم العادلة أمام جميع المؤسسات، وأنهم اختاروا حزب الاستقلال من أجل مساعدتهم في هذا الشأن، على الواجهة السياسية والبرلمانية.
وعبر ممثلو صانعي ومركبي الأسنان عن استعدادهم للانخراط في أي مبادرة جدية تسعى إلى النهوض بأوضاعهم، بما يخدم قطاع طب الأسنان وتجويد الخدمات المقدمة للمواطنين وخصوص الفقراء منهم، وذلك بعيدا عن منطق الترغيب والترهيب، على حد قولهم.
وأبرز الأمين العام لحزب ” الميزان”، أن بعض أعضاء الحكومة التي يرأسها السيد بنكيران،  يلجأون إلى ماوصفه ب” أسلوب الشيطنة للإيقاع بين فئات الشعب المغربي،وبين فئة مهنية وأخرى، كخلق العداوة بين أطباء الأسنان وصانعي الأسنان، قصد إلهاء المواطنين عن الكوارث التي تتسبب فيها الحكومة،والتي أدت حتى الآن،إلى تقهقر كبير للقدرة الشرائية،وتراجع الاستثمار والرفع من عدد العاطلين عن العمل،وإغراق البلاد في الديون، وتفاقم الأزمة الاقتصادية والاجتماعية”.

وأبرز  أن وزير الصحة مطالب بالعناية بالوضعية المزرية التي يعيشها القطاع الصحي في شتى المجلات، بدءا بالإسعافات الأولية والعلاجات الطبيبة البسيطة المفتقدة في معظم الوحدات الاستشفائية، مرورا بالوضع المتردي للمستعجلات وقاعات الولادة، وصولا إلى آلات التشخيص المعطلة باستمرار، وقاعات العمليات الجراحية التي لا يصل إليها المريض إلا بعد أن يكون قد فارق الحياة، على حد تعبيره.
وأوضح زعيم حزب الاستقلال أن المغرب في حاجة إلى جميع أبنائه بالنسبة للخدمات الاجتماعية، خصوص بالنسبة للقطاع الصحي للأسنان الذي يعرف نقصا حاد في الموارد البشرية، مشيرا إلى أن ما تريد الحكومة الإقدام عليه بخصوص صانعي الأسنان ، مدعية بأنه إصلاح هو الإفساد بعينه، في نظر شباط، إذ كيف يمكن اعتبار تعريض 30 ألف للبطالة إصلاحا؟ يتساءل نفس المصدر.